خاص – التحالف الخماسي: من محدلة الاكثرية الى مقصلة النسبية.. فهل يبصر النور؟
شارك هذا الخبر

Friday, December 01, 2017

خاص – الكلمة اونلاين

سؤال اساسي يطرح نفسه في الأيام الأخيرة: هل البلاد أمام تحالف خماسي يضم كل من التيار الوطني الحر وتيار المستقبل والثنائي الشيعي – امل وحزب الله – والحزب التقدمي الاشتراكي خصوصا في ظل مشهد مرتبط بالتطورات السياسية المحلية من استقالة الرئيس سعد الحريري وعودته فتريثه وكذلك بالمستجدات الاقليمية؟ وهل هذا الاتفاق سيكون على مستوى لبنان ككل؟ وفي حال قيام مثل هكذا تحالف، ايٌّ من القوى السياسية ستكون الأكثر تضررا؟

- لا بد من القول ان مهما كانت التحالفات ومهما كبرت جبهة معينة في مواجهة جبهة اخرى مهما تضاءل حجم هذه الاخيرة، الامر في نظام الاقتراع النسبي بحسب مصادر سياسية مطلعة يختلف عما هو عليه في نظام الاقتراع الاكثري اذ انه في النسبية مهما كبر حجم حلف معين وصغر حجم حلف مقابل فليس بالامكان الغاء احد، لان في هذا النظام يتمثل كل فريق على قدر حجمه وعلى قدر نسبة الأصوات التي ينالها حتى ولو لم يسجّل الرقم الأعلى في المنافسة بشرط ان يبلغ الحاصل الانتخابي وهو الرقم الذي ينجم عن قسمة عدد الناخبين المقترعين فعليا على عدد المقاعد في الدائرة المعنية.

- لا يعني مما تقدّم تضيف المصادر نفسها ان لا قيمة للتحالفات الانتخابية او انها لا تؤثر بالمحصلة في النتائج، اذ انه بنتيجة التحالفات الانتخابية قد يؤدي الامر في بعض الدوائر الى توفير الحاصل الانتخابي لحزب معين في مقابل حرمان حزب آخر من بلوغ الحاصل الانتخابي وبالتالي ابقاء الحزب الذي عجز عن توفير الحاصل الانتخابي خارج التمثيل في الدائرة المعنية.

- من شأن التحالفات الانتخابية الكبيرة بحسب المصادر المطلعة اذا شملت ايضا كيفية توزيع الصوت التفضيلي واذا تضمنت تفاهمات على تبادل بين الكتل السياسية والحزبية الصوت التفضيلي بين مرشحيها بين منطقة واخرى، فان ذلك من شأنه ان يؤدي الى تعزيز فرص فوز مرشحي احزاب معينة في مقابل احتمال سقوط مرشحين خارج التحالف.

- من شأن التحالفات العريضة وفق المصادر ان تؤدي الى خلق جو لدى الرأي العام اذا كانت مبنية على اساس التوازن والشراكة والندية جوا من القناعة بان اطراف هذا التحالف العريض يتّجهون الى الفوز وهو الامر الذي يؤثر على المترددين الذين يتجه قسم كبير منهم عادة الى جانب الفريق المتوقع فوزه، وهو ما يجلب للتحالف مزيدا من التأييد سواء على مستوى اللائحة ام على مستوى الاصوات التفضيليلة.

- اما في ما خصّ تفصيل ذلك او ترجمة ذلك على مستوى الاحزاب، فان كل الاحزاب التي تكون خارج التحالف العريض والقوي ستكون بطبيعة الحال متضررة ولكن ليس بالضرورة الى درجة عدم تمثلها لان النظام النسبي يضمن لها في حال بلغت الحاصل الانتخابي ان تتمثل على قدر حجمها.

ففي الشمال مثلا بتقدير المصادر السياسية المطلعة اذا تحالف كل من الرئيس نجيب ميقاتي واللواء اشرف ريفي يصبح من المحتمل ان تبلغ لائحتهم الحاصل الانتخابي، ما يعني ان اللائحة في هذه الدائرة ستتمثل من دون تحديد الحاصل الانتخابي الذي ستناله،على رغم تبدل المزاج الطرابلسي لمصلحة الرئيس الحريري وبقاء اللائحة المدعومة من تيار المستقبل والتيار الوطني الحر هي الاقوى كونهما يشكلان الرافعة الاساسية بالنظر الى ان التيار هو الاقوى على الساحة المسيحية بفضل الاداء العالي لرئيس الجمهورية والتيار، وفي ضوء الازمة السياسية الاخيرة التي سببها الحريري حاصدا تعاطفا كبيرا على الساحة السنية بحيث عاد المستقبل الى موقعه الاقوى مع فارق ملحوظ على الساحة السنية.

في الجنوب وفق المصادر فان امر فوز اي تحالف عريض هو محسوم خصوصا وان الثنائي الشيعي هو الاقوى على الساحة الجنوبية مضاف اليه دعم المستقبل والوطني الحر اللذين سيلعبان دورا في هذا الاطار، بحيث لن يتمكن لاحد ان يخرق هذا التحالف والامر سيان بالنسبة للبقاع حيث لن يتمكن احد من الخصوم من ان يأتي بالحاصل الانتخابي.

اما في المتن، وبتقدير المصادر نفسها فان التحالف العريض من شأنه ان يكتسح بفضل قوة التيار الوطني الحر وبعض التفاهمات التي يمكن ان يقوم بها مع بعض الاحزاب التي هي خارج هذا التحالف كالطاشناق والقومي، وبالتالي سيكون صاحب الحظوة الكبرى في المتن والامر ينسحب ايضا على كسروان ولو كانت النسبية لا تضمن له احتلال جميع المقاعد في الدائرتين ولكن تبقى له معظم المقاعد.

ولا شك ان اي تحالف خماسي في بيروت وفق المصادر يمنع الخصوم من الحصول على الحاصل الانتخابي وهو ما ينعكس على بعض الشخصيات التي ستكون تحت عباءة الرئيس الحريري او بالتفاهم الضمني معه، فيما عدا ذلك فلدى الشيعة في بيروت قوة تجييرية كبيرة وللطاشناق ايضا.

مقالات مشابهة

خاص – كلمة سر وراء فرملة الحكومة...

خاص – بين حزب الله ومراد عتب.. والسبب السعودية!

خاص - القومي بدأ التحقيق في حادثة مكتب الحزب في عاليه.. والقرار الأسبوع المقبل

خاص من سوريا - طريق المعبر سالكة وآمنة...

خاص- موقعنا يكشف عن خلفية الخلاف بين عون والحريري على العقدة السنية... وتأخير التشكيل

خاص - بعد تأليف الحكومة.. مجلس اعلى لبناني - سعودي واتفاقات تنعش الاقتصاد

خاص - هذه هي عقد الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة

خاص – حزب الله ينفي للكلمة اونلاين حصول لقاء نصرالله – باسيل..

خاص - هكذا سيتعاطى الحريري مع طلب حزب الله لوزارة الصحة..