“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- ماذا سلّف حزب الله آل الحريري؟
شارك هذا الخبر

Friday, December 01, 2017

خاص- الكلمة أون لاين

بترا أبو حيدر

سلّف حزب الله آل الحريري وتيار المستقبل موقفا مساندا أثناء ازمة استقالة الرئيس سعد الحريري التي أعلنها من السعودية، ويتحدث مسؤولون بارزون من حزب الله في مجالسهم عن الدور الإيجابي للحزب، الذي ومنذ اللحظة الأولى للاستقالة، درسها، ورأى أنها تمت تحت الضغط والإكراه، ولا بدّ من إبلاغ آل الحريري بمظلومية يتعرض لها رئيس الحكومة، وقد تمّ إيفاد الوزير محمد فنيش للقاء النائبة بهية الحريري في مجدليون حيث بحث معها في القضية التي هزت لبنان، واعتبر حزب الله انها بقدر ما تستهدف الرئيس الحريري، فإنها موجهة ضده، ولإغراق لبنان بفتنة مذهبية.

ولقد نجح حزب الله من خلال الاتصال المباشر مع آل الحريري، إذ يتحدث مسؤولون فيه عن أن التواصل جرى أيضا مع نادر الحريري مدير مكتب الرئيس الحريري، وجرى الاتفاق معه على العمل لعودة الرئيس الحريري من الرياض، حيث لم تنقطع الاتصالات بين حارة حريك وبيت الوسط.

ويعتبر حزب الله انه ساهم بإنقاذ الرئيس الحريري وإخراجه من المملكة، حيث يؤكد مسؤولوه أن خطابات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الهادئة والمطمئنة، قطعت الطريق على محاولات وقوع مواجهة في الشارع، كان يجري التحضير لها، دعما لما تضمنه بيان الاستقالة، إضافة الى تدخل حزب الله في الخارج، لا سيما دول الخليج وتحديدا في اليمن، حيث فشلت الجهات المناوئة لتيار المستقبل بأن تنظم مظاهرات منعها وزير الداخلية نهاد المشنوق.

ولا يتوقف مسؤولو حزب الله في الحديث عن الايجابيات التي قدمها في أثناء ما ذُكر عن فرض الاستقالة على الحريري، إذ يشيرون إلى أن ما كشفه الأمن العام عن محاولة لاغتيال النائبة بهية الحريري، تم إفشالها واعتقال أحد المتورطين بها من آل الضابط في صيدا، كان حزب الله مطّلعاً عليها، وقد أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بها، وتم الاتفاق على ابلاغ النائبة الحريري، ان تتحاشى التنقل في هذه الفترة، وهذا ما حصل.

هذه الأجواء الإيجابية التي يشيعها مسؤولون في حزب الله هي رسالة منهم إلى أنه بحاجة للرئيس الحريري في رئاسة الحكومة، لاسيما في هذه المرحلة، اذ ومنذ أن جرى حوار بين الطرفين، خفّ التشنّج السياسي، وتراجع الخطاب المذهبي، وحُلّت مسائل داخلية، منها انتخابات رئاسة الجمهورية، وتشكيل حكومة جامعة لكل القوى السياسية برئاسة سعد الحريري، وإقرار قانون انتخابات، وحصول تشكيلات قضائية ودبلوماسية وتعيينات عسكرية وأمنية وإدارية. لذلك يخفض الرئيس الحريري من سقف انتقاده لحزب الله.

مقالات مشابهة

عباس ملتزم بعملية السلام وسيطالب الاتحاد الاوروبي بالاعتراف بدولة فلسطينية

9 لاعبين سعوديين يخوضون تجربة الاحتراف في اسبانيا

الجيش السوري الحر مدعومًا بقوات تركية يبدأ عملية عسكرية في منبج سوريا.

مطلب سوري.. مستغرب في زحلة !!

عون يتابع مباشرة ؟؟!

غمزة لفنيانوس.. وحضور لافت في غداء جورج عبود

هكذا ردّ نديم قطيش على تصريح السفير اللبناني في سوريا !

العقيد تركي المالكي: الميليشيات الحوثية حاولت مرارا استهداف الملاحة الدولية

دورية إسرائيلية خرقت خط الإنسحاب.. وهذا ما حصل