“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- بري عرّاب "النأي بالنفس" كيف سيتصرف مع تصريحات عون والحريري؟
شارك هذا الخبر

Friday, December 01, 2017

خاص- جانين ملاح

الكلمة اونلاين

مطاطة هي كلمة النأي بالنفس، وتتشابك التفسيرات وفق القواميس المعتمدة لدى كل طرف، الا ان الشيء الوحيد الثابت، ان عوامل وجودها لا تزال قائمة وتتواجد لدى الاطراف وان بصورة متفاوتة.

مع ان الجميع اتفق على ان الازمة الحكومية التي احدثتها الاستقالة "الاعلامية" للرئيس سعد الحريري بدأت مفاعيلها تتلاشى وبدأ الحديث عن امكانية عقد جلسة لمجلس الوزراء الاسبوع المقبل، غير ان التصريحات التي وردت في الساعات القليلة الماضية على لسان كل من الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري تعكس تباينا ملحوظا بين الطرفين حول مقاربة سلاح حزب الله، اساس الازمة والدافع "العلني" لاستقالة الرئيس سعد الحريري.

وما بين التصريحين المتناقضين حول دور ومهمة السلاح، يقف الرئيس نبيه بري ماسكا قاموسه الخاص الجامع لكل المتناقضات، يحاول هذه المرة استنباط كلمة جديدة تضاف الى التريث لامتصاص بعض التداعيات السلبية على المستوى العربي- الخليجي.

الرئيس الحريري لن يستطيع ابتلاع كل المواقف التي تضر بالعلاقة اللبنانية- الخليجية وتحديدا السعودية منها وهذا الامر بحثه مطولا مع الرئيس بري الذي أخذ على عاتقه تدوير الزوايا مع حزب الله وايجاد المخرج الذي يضع الحريري في موقع المرتاح للتحالفات الجديدة، ويسحب فتيل اي تصعيد مع المملكة، وعلى هذا الاساس تم الاتفاق مع الرئيس عون على عقد سلسلة اجتماعات مع قيادات حزب الله التي كانت على تنسيق تام مع الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله، وقد طرحت مسودات عدة تتضمن بنود اتفاق يتلى بعد أول جلسة حكومية، وهذا ما يعمل عليه الرئيس بري مع الرئيس ميشال عون.

وقد دعا بري الى وقف اي تصعيد في المواقف من الاطراف كافة، والعمل بصمت على تأمين قاعدة محصنة انطلاقا من التزام حزب الله الخطي بالعودة الى الداخل مع ابقاء البند المتعلق بسوريا قيد الدرس الى حين انضاج التسوية السياسية في البلاد، على ان يلتزم الحزب خطيا بالانسحاب من الملف اليمني والبحريني والكويتي، وبأي مشروع قد يضر بأمن الخليج فعلا وقولا.

اوساط الرئيس بري تؤكد عبر موقع الكلمة اونلاين ان ما يحصل اليوم ومن ضمنه المشاورات في بعبدا يصب على بلورة نقطة اساسية جوهرية وهي الالتزام بالبيان الوزاري وبمبدأ النأي بالنفس وبجديته، وان على الجميع التقيد بهذا المبدأ بهدف عودة السلطة التنفيذية للحكومة وانطلقنا من جديد بزخم وطني اكبر وبتفاهم وطني اكثر تماسك وبلورة اكثر للبيان الوزاري والتحضير للانتخابات التي اكد الرئيس بري حصولها في موعدها.
وتوضح اوساط بري ان مسألة النأي بالنفس تأتي في اطار المصلحة اللبنانية اولا، استجابة لأي شكوى من التدخل بشؤون الخارج الا ان ذلك يعني ايضا رفض تدخل الخارج بشؤوننا،بمعى ان ما نطلبه من حزب الله يجب ان نطلبه من الدول الاقليمية.

مقالات مشابهة

التحكم المروري: طريق ضهر البيدر سالكة حالياً امام المركبات المجهزة بسلاسل معدنية او ذات الدفع الرباعي

خطط "مصرفية" جديدة لتحفيز الإقتصاد اللبناني!

ماذا يخبىء لك حظك اليوم مع الأبراج؟

"مجزرة" في جرد الصويري: 13 ضحية بينهم أطفال

الدراما تستمر في المرحلة ما قبل الأخيرة "لرالي داكار" 2018

جورج شاهين - "جبال" دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟

التحكم المروري: طريق ترشيش زحلة مقطوعة بسبب تكون طبقة من الجليد

سيمون ابو فاضل - جنبلاط متمسّك بناجي البستاني.. وجعجع يخرق تفاهم كليمنصو

يحيى دبوق - سلاح البر الإسرائيلي غير جاهز لمواجهة حزب الله