“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
زمكحل: علينا التكاتف بغية حماية إقتصاداتنا وإستثماراتنا الداخلية والخارجية وسمعتنا الدولية
شارك هذا الخبر

Tuesday, November 14, 2017

إجتمع مجلس إدارة تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم برئاسة الدكتور فؤاد زمكحل، في حضور أمين السر إيلي عون، وأمين المال الشيخ فريد الدحداح، والأعضاء إيلي أبو جودة، منى بوارشي، جورج الغريب، رياض عبجي، ونسيب نصر واميل شاوي. وكان بحث في الأوضاع الإقتصادية المحلية، الإقليمية والعالمية الراهنة.
كذلك ناقش المجتمعون الصعوبات التي تمر في لبنان والمنطقة، ولا سيما إستقالة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من العاصمة السعودية الرياض، وتداعياتها السياسية والاجتماعية والإقتصادية المحلية والإقليمية، فضلاً عمّا تركته هذه الإستقالة من توتر في الأوساط المحلية والدولية، مما إستدعى تحركاً دولياً عاجلاً لإنقاذ الموقف اللبناني المستجد.
في هذا السياق، أشاد رئيس التجمع اللبناني العالمي الدكتور فؤاد زمكحل بـ «الجهود الإستثنائية لكل القيمين وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي قام بمعالجة الإستقالة ومفاعيلها بحنكة سياسية لافتة، كذلك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة حيث إنعكست معالجاته المالية والمصرفية إيجاباً على ثبات النقد الوطني، وسلامة الليرة، فضلاً عن طمأنة السوق المالية اللبنانية وإستقرارها».
وتحدث الدكتور فؤاد زمكحل قائلاً «لقد تعلمنا نحن اللبنانيين أن نتجاوز الأزمات والصعوبات مهما بلغت ذروتها، بالصبر والتآزر والوحدة، وأن نصمد في وجه العواصف، كي تعبر المشكلات القائمة إلى بر الحلول الآمنة والتي نتوخاها في أقرب وقت، نظراً إلى دقة المرحلة، وعدم إستطاعة الإقتصاد الوطني تحمل المزيد من الخضات غير المتوقعة».
أضاف الدكتور زمكحل: «يرى مجلس إدارة التجمع اللبناني العالمي أن المرحلة الراهنة تتطلب المزيد من التكاتف والتآزر بين كافة رجال الاعمال اللبنيين في العالم بغية حماية إقتصاداتنا وإستثماراتنا الداخلية والخارجية وسمعتنا الدولية، وخصوصاً أن الأوضاع الاقتصادية في لبنان لم يعد في مقدورها أن تتحمل مردود التوترات الإقليمية، مما سينعكس على لبنان الوطن، الدولة والمواطنين ومورد رزقهم».
ولاحظ الدكتور زمكحل «أن المشكلات السياسية في لبنان التي تقع من حيث لا ينتظرها أحد، تُحل في الوقت نفسه، متى توافرت النيات الصادقة والعزيمة المستعدة. كذلك نستطيع أن نحقق أهدافنا الإقتصادية الكبيرة متى بقينا صامدين في أعمالنا بفضل الموارد البشرية الماهرة التي نملكها، وطاقاتنا الذهنية، وخبرتنا في ادارتنا الرشيدة للأزمات، ويكون ذلك بالتواصل مع رجال الأعمال اللبنانيين في العالم».
وأكد رئيس التجمع اللبناني العالمي الدكتور فؤاد زمكحل «أننا في التجمع نلعب دور المراقب والحياد الدائم، ونضع نصب أعيننا مصلحة إقتصادنا الوطني وفي مقدمها التبادل التجاري البري، البحري والجوي مع الجميع، فوق كل الإعتبارات السياسية».
وخلص الدكتور زمكحل إلى أننا في التجمع اللبناني العالمي «نؤمن بقدرات القطاع الخاص والشركات والمؤسسات الرائدة التي في إمكانها أن تتجاوز الصعوبات المستجدة والآتية، من دون ان ننسى أننا نتميز بالمرونة الدائمة، وذلك يُساعدنا على تخطي كل المعوقات».
وأمل الدكتور زمكحل في «أن يعود كل شيء إلى طبيعته، في أسرع وقت ممكن. علماً أن أولويتنا كرجال أعمال لبنانيين في العالم أن نستطيع المحافظة على انماء شركاتنا وتنشئة عائلاتنا وتربيتها بكرامة وإحترام الذات، وتقدير الآخرين، وأن نُقيم أفضل العلاقات السياسية والإقتصادية مع الجميع».
وختم الدكتور فؤاد زمكحل قائلاً: «في المحصلة، نحن في التجمع اللبناني العالمي نراقب كل ما يحصل، بتأن وهدوء، محافظين على الهدف الأسمى وهو «الحياد الإيجابي الدائم» الذي يؤدي إلى النمو والإستثمار. علماً أننا نتعامل مع الجميع من منطلق المصلحة المشتركة، والمحافظة على إقتصاداتنا والإستثمارات والنمو، مما يؤكد مرة أخرى أننا سنتجاوز كل الازمات ونصل بر الأمان. (نؤمن بشدة أن سر نجاحنا يكمن في المسابرة)».



مقالات مشابهة

لبنان يبحث عن الحلّ.. وأحد المخارج: تغيير الحكومة!

تبادل اقتراحات مكتوبة للنأي بالنفس

السفراء يراقبون..

برج إيفل يطفئ أنواره حدادا على ضحايا هجوم سيناء

.. استغلوا غياب الحريري لاستهداف القوات!

نصيحة روسية بشأن الحوار!

الحريري قد يحاور "حزب الله" لـ "التوافق"

بهية الحريري تقدّر عون!

تقدير "سياسي" لمسيرة وطن!