فضل الله: المشكلة ليست في تدخّلات الآخرين بل في كوننا أرضاً رخوة
شارك هذا الخبر

Tuesday, November 14, 2017


أشار العلامة السيّد ​علي فضل الله​ خلال زيارته ثانويَّة الإمام الجواد (ع) في رياق إلى أنَّ "دورنا في هذه المؤسَّسات أن نربي ونبني المواطن الصالح والكفوء المنفتح على الآخرين، والبعيد عن التعصّب والانغلاق. وعندها، نستطيع أن نحفظ الوطن ونحميه من كلّ العواصف والفتن، لافتاً إلى ضرورة الوقوف بكلّ مسؤولية لمواجهة الترهّل الذي يعيشه البلد، لأننا لا نستطيع أن نواجه التحديات الكبرى بوطن مترهّل داخلياً". وقال: "من الطَّبيعي أن تحصل أخطاء من الجميع، ولكن ما هو غير طبيعيّ أن ندافع عن أخطائنا، أو نتغاضى عن أخطاء جماعتنا، أو نحاول إيجاد تبريرات لهم"، داعياً إلى النقد الذاتي ونقد الآخرين، ليس لتسجيل النقاط، بل لتصحيح الواقع وتطويره نحو الأفضل.
واعتبر أنَّ المشكلة ليست في تدخّلات الآخرين من الدول الكبرى والصّغرى، بل في الأرض الرخوة التي تغريهم لهذا التدخّل. وتوقَّف سماحته عند الوضع الداخلي، داعياً إلى التماسك والحوار الجاد، حيث لا ينبغي أن تكون هناك محرمات في أيِّ حوار.
كما استقبل السيد فضل الله وفداً من جمعيَّة القلب النقي "pure heart foundation"، برئاسة وليد سرحان، الذي وضعه في أجواء عمل الجمعية.
وقد أثنى فضل الله على الروحيَّة التي تتميز بها الجمعية، والمبادرة التي تقوم بها في التخفيف عن الفقراء، مقدّراً هذا العمل والسلوك الإنساني المنفتح الَّذي يتخطّى كلّ الحواجز المناطقية والطائفية والمذهبية، ويهدف إلى خدمة الإنسان كلّ الإنسان، مبدياً كلّ الاستعداد من أجل التعاون لخدمة المجتمع وإنسانه، مشدداً على دور الشباب المعطاء الذي يبقى الرهان عليه في تغيير واقع البلد نحو الأحسن والأفضل.

مقالات مشابهة

رويترز: الياس بوصعب سيتولى حقيبة الدفاع في الحكومة الجديدة

التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين بيك آب وسيارتين داخل نفق سليم سلام باتجاه الوسط التجاري

وصول باسيل الى بيت الوسط للقاء الرئيس الحريري

بري: إذا شُكلت الحكومة.. جلسة الثقة ستكون بعد 6 كانون الثاني

باسيل وابراهيم يتوجهان الى بيت الوسط للقاء الحريري

بري: مجلس النواب سيعزز دوره الرقابي وسيعقد جلسة رقابية شهريا للمحاسبة

رويترز: وزير الخارجية جبران باسيل سيحتفظ بمنصبه في الحكومة الجديدة

عبد المهدي يمرر 3 وزارات ويخفق في الدفاع والداخلية

فنيانوس: لمرفأ طرابلس دور مهم من خلال الاستراتيجية الجديدة