“الملثمون” يهدّدون السفارة السعودية في بيروت.. وهكذا ردّ البخاري؟
شارك هذا الخبر

Tuesday, November 14, 2017

برز تهديد أمني أمس بتلقي السفارة السعودية في بيروت اتصالين هاتفيين واتصالاً ثالثاً على الرقم الموحد لوزارة الخارجية السعودية الذي يتم الاتصال عبره من أنحاء العالم، هدد خلالها مجهولون يطلقون على انفسهم اسم “ملثمون”، بأنهم سيخطفون 15 مواطناً سعودياً في لبنان.

وقال مصدر مسؤول لـ“الحياة” إن السفارة أبلغت على الفور الجهات الأمنية المختصة ويتم التأكد مما إذا كان التهديد مرتبطاً بالجهة التي اختطفت المواطن السعودي علي بشراوي يوم الجمعة الماضي (طالب خاطفوه بفدية مالية مقابل الإفراج عنه).

وأوضح المصدر أن السفارة في بيروت تتحقق أيضاً مما إذا كان أي من المواطنين السعوديين الذين يحتمل أن يكونوا ما زالوا في لبنان قد تعرض لخطف أو احتجاز. وأشار المصدر المسؤول إلى أن السفارة “تعاملت مع اتصالات التهديد بجدية لأنه لا مجال للاستخفاف بأي اتصال في هذه الظروف الحرجة والدقيقة وهي تتابع الأمر مع الجهات الأمنية”.

وسألت “الحياة” القائم بالأعمال السعودي في بيروت الوزير المفوض وليد بخاري، عما إذا كان هناك أي تهديد لديبلوماسيي السفارة، فنفى نفياً قاطعاً “أن يكون أي ديبلوماسي أو مسؤول يعمل في السفارة في بيروت أو في أي من الملحقيات الفنية والمكاتب التابعة للسفارة تعرض لأي خطف”.

الحياة

مقالات مشابهة

هل يفتتح المجلس النيابي أعماله مجددا؟

استعدّوا للتقنين.. 18 ساعة يومياً بدءاً من تشرين!

جنبلاط لن يتنازل: معنا 88% ومع إرسلان 8%!

استقالة وتعليق عضويّة في "التيار الوطني الحر"

فريق الدفاع في محكمة الحريري يرافع سياسياً ويتجنب قرائن الاتصالات

تغريدات السياسيين اللبنانيين.. محمية بـ«الحصانة»!

المردة: نتخلى عن “الأشغال” لمصلحة “الطاقة” فقط

ماذا ينتظر عون؟

جعجع: لولا “القوات” لكان فرنجية في بعبدا وليس عون