ضعف الاسترليني يدعم أداء بورصة لندن
شارك هذا الخبر

Tuesday, November 14, 2017



دفعت الخسائر الكبيرة التي منيت بها شركة المرافق الفرنسية «إي دي اف» بعد تحذير بشأن الأرباح وتحديث مخيب للآمال عن النتائج المتوقعة من شركات أخرى، الأسهم الأوروبية للهبوط أمس، بينما ساعد ضعف الاسترليني بورصة لندن في تحقيق أداء فاق نظيراتها.

وفقد سهم «إي دي اف» ثمانية في المئة، وقاد الاتجاه النزولي للمؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية الذي خسر 0.4 في المئة، وهو أدنى مستوى منذ 26 تشرين الأول (أكتوبر).

وقلّصت مجموعة المرافق الفرنسية توقعاتها لأرباح 2018 والتدفقات المالية للعام ذاته لأسباب عدة من بينها تراجع استهلاك الكهرباء وتراجع الإنتاج في عدد من المفاعلات النووية في أوائل 2018.

ولقيت السوق بصفة عامة دعماً من مكاسب المؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني الذي صعد 0.3 في المئة بفضل مكاسب حققتها شركات تصدير كبرى من بينها «دياجيو» و»شاير».

وتلقى السهمان دعماً من تراجع الاسترليني بعد تقارير صحافية عن بوادر تمرد في البرلمان على رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

يابانياً، هبط المؤشر «نيكاي» القياسي قرب أقل مستوى في أسبوعين، إذ هبطت قطاعات عدة من بينها الشركات العقارية وشركات السمسرة بعد موجة الصعود الأخيرة.

وأغلق المؤشر منخفضاً 1.3 في المئة إلى 22380.99 نقطة وهو أقل مستوى إغلاق منذ 31 تشرين الأول، مسجلاً هبوطاً لليوم الرابع على التوالي. وانخفض «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.9 في المئة إلى 1783.49 نقطة. وبلغ حجم التعاملات 2.7 تريليون ين، وهو أقل مستوى في أسبوعين ونصف الأسبوع.

مقالات مشابهة

ليونة الحريري رهن بهوية "المستوزر"؟!

هآرتس: 51 % من الجمهور الإسرائيلي يعارض تعيين نفتالي بينت وزيراً لجيش الاحتلال

الجيش النيجيري يحبط هجوماً لـ"بوكو حرام" على قاعدة عسكرية

تدابير سير استكمالا لتعبيد طريق السلام

مئات الصحفيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير

هل تفعلها أميركا وتفرض رسوما جديدة على الصين مطلع 2019؟

"التحكم المروري": تحويل الطريق البحرية من جونيه إلى بيروت عند الساعة 23:00.

"التحالف الدولي" نفى استخدام الفوسفور الأبيض وقتل مدنيين في دير الزور السورية

هل تنجح الخطط الحالية للمنتجين في إنقاذ النفط من الخسائر؟