“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
الأصول الخطرة تؤمّن عائدات جيدة في المناطق الأوروبية المتعافية
شارك هذا الخبر

Tuesday, November 14, 2017



بالتزامن مع تحسن الظروف الاقتصادية، وانتعاش الأسواق المالية التي شهدتها أوروبا أخيراً، ظهرت اختلافات كبيرة على مستوى هذا القطاع شملت كل الأصول في المنطقة. وفي تقرير أخير خاص بمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ناقش رئيس قسم الاستثمارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مصرف «جي بي مورغان» غابرييل زانينتي موضوع الانتعاش الأوروبي والفرص المتاحة أمام المستثمرين من خلال التعرض الانتقائي للأخطار الخاصة بالأصول الأوروبية.

وقال زانينتي: «أعتقد أن الأصول الخطرة توفر فرصاً حقيقية لجني عوائد جذابة في المنطقة الأوروبية، وذلك استناداً إلى التوقعات المبشرة للاقتصاد العالمي، وتحسّن الأسواق على الصعيد المحلي. وبعد تسجيلها أداءً مميزاً على مدى السنوات الأخيرة، يبدو أن المنطقة ستدخل فترة ستتنامى فيها أهمية الانتقائية التفصيلية».

وعلى امتداد الأسواق الرئيسة في أوروبا، تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتحديث سوق العمل الفرنسية، التي تملك القدرة على تعزيز نمو أرباح الشركات الفرنسية التي لا تزال منخفضة مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة، وبالأداء الأخير للشركات الألمانية. وأوضح زانينتي: «مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، نحن نميل ونحبذ هيكلية عمل سوق الأسهم الفرنسية، فالشركات المحلية تملك ثقلاً أكبر فيها، كما أنها تحتل مكانةً مركزية تؤهلها من الاستفادة من موجة الانتعاش الاقتصادي، إضافة إلى أن توقعاتنا حول أداء المصارف إيجابية، فهي تشكل حصةً كبيرةً من السوق».

وبالنسبة للمستثمرين الذين لا يرغبون في تحمل الأخطار الإضافية لسوق الأسهم، فإن شركات السندات الهجينة ستشكل مصدر عائدات محتملاً بالنسبة لهم، إذ بإمكان المحفظة الاستثمارية المتنوعة لشركات السندات الهجينة تقديم مستوى عالٍ من الأخطار استناداً الى موجة انتعاش النمو المتواصلة في قلب أوروبا. وقال زانينتي: «عند مقارنتها بالسندات ذات العائد المرتفع، نجد أن عائدات السندات الهجينة الحالية أكثر استقطاباً وجاذبيةً مما سبق، فهي توفر أخطاراً عالية لمصدري السندات على المستوى الاستثماري في قلب أوروبا، لكنها تجني عائدات معتدلة الأخطار وأكثر جاذبية من الأصول الأخرى بسبب البنية الثانوية».

وعلى رغم تركيز الاهتمام بالدرجة الأولى على قلب أوروبا، إلا أن التحسينات في الاقتصاد الكلي لم تقتصر على هذه المنطقة فحسب، إذ تستفيد الأسواق الصاعدة في أوروبا من حال الاستقرار التي تشهدها أسعار المنتجات الأولية على الصعيد العالمي، إلى جانب ارتفاع حجم تداولات التجارة الدولية، وتحسن معنويات المستثمرين. وتشهد بولندا وروسيا وتركيا موجة من الانتعاش الاقتصادي، إذ استقرت أسعار صرف عملاتها بعد سنوات من انخفاض قيمتها أمام قيمة صرف عملات الدول المتقدمة.

ولفت زانينتي إلى أن «من الفرص التي أشرنا إليها، الاستثمار في السندات المالية ذات العائد الثابت المقومة بالليرة التركية، التي تجني عائدات كبيرة ومضاعفة خلال فترات استحقاق قصيرة لا تتجاوز السنتين، وذلك عبر سندات تصدرها هيئات سيادية ذات مصالح خاصة.

وينطوي هذا النوع من الاستثمار على أخطار أسعار الصرف، فعلى رغم أن من غير المؤكد ارتفاع قيمة الليرة التركية، لكن يبدو أن عصر الانخفاضات السريعة في أسعار الصرف قد انتهى».

وفي ظل تحسن أداء الاقتصاد الأوروبي وانتعاش الأسواق المالية على مدى العامين الماضيين، يقدم القطاع المصرفي في أوروبا بدوره الكثير من الفرص الانتقائية. وقال زانينتي: «عانت المصارف الأوروبية من مشاكل الاستقرار خلال فترة الركود الأخير التي تعرضت لها عام 2012، بسبب عبء الديون المتعثرة، لكن هناك الكثير من الفرص الحالية لجني عائدات جذابة من الاستثمار في الأسهم والأوراق المالية ذات العائد الثابت على حد سواء.

مقالات مشابهة

المشنوق: التريّث لا يعني إلغاء مضمون الإستقالة ولبنان لا يستطيع أن يتحمل مسألة تمدد "حزب الله" خارج لبنان

بالفيديو - بعد حادثة "الأصبع" .. ماذا كشف مارسيل غانم؟

المشنوق: لم ننته من الأزمة والكل يتصرف على قاعدة احتواء مصادر هذه الأزمة

المشنوق للـLBCI: لم أذهب سراً الى القاهرة بل ذهبت في زيارة لساعات بهدف التشاور مع القيادة المصرية ولم يكن لها اي علاقة بالتريث

بالفيديو- لحظة وقوع الحادث الذي ذهبت ضحيته الشابة جوان صفير!

نهرا عرض مع رؤساء بلديات مشاريع انمائية تخص مناطقهم

أبو زيد: حريصون على وقف عمليات بيع الأراضي في جزين

بزي: لا شيء يتقدم على الاستقرار والحوار والوحدة الوطنية

جنبلاط من بيت الوسط: البلاد بحاجة الى تثبيت التسوية