“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
عين الحلوة خلال الازمة الحكومية: حياد ايجابي
شارك هذا الخبر

Monday, November 13, 2017

تُجمع القيادات الفاسطينية في لبنان على تحييد مخيم عين الحلوة عن الأزمة الداخلية اللبنانية، والتصدي لأي محاولة لزجه في صراعات تضرب استقراره الذي تسعى الفصائل الفلسطينية للمحافظة عليه بالتنسيق مع القوى الامنية، من خلال ملف المطلوبين. وضع المخيم في ظل الازمة السياسية التي تشهدها بيروت حضر بحسب ما أشارت المعلومات في جانب من لقاء المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم والرئيس الفلسطيني محمود عباس، في تأكيد على أن المخيم خط أحمر ولن يكون ممرا لأي مشروع فتنة في لبنان.

وأكد مصدر فلسطيني لـ"المركزية" أن "زيارة السفير الفلسطيني أشرف دبور الى المخيم كانت بهدف التأكيد على تحصين الموقف الفلسطيني وأمن واستقرار المخيمات في ضوء المعلومات عن محاولات مخابرات إقليمية زج العنصر الفلسطيني في أتون الخلافات والصراعات اللبنانية، وقد أثبتت المخيمات حيادها الى الان"، مشيرا الى أن "السفير دبور الذي التقى القوى الوطنية والاسلامية، وضعهم في اجواء الاجتماعين مع الرئيس عباس واللواء ابراهيم في عمان، ولقائه الرئيس عون في بيروت لتحصين الموقف الفلسطيني وإبعاده عن التجاذبات اللبنانية".

وعلى الصعيد الأمني، تكثف مخابرات الجيش عملياتها الامنية وملاحقاتها للعناصر الارهابية المتوارية في المخيم، وأوقفت اليوم في عملية استدراج أحد أخطر المطلوبين في عين الحلوة المدعو كمال ضرار بدر، شقيق الارهابي بلال بدر المطلوب الابرز وقائد المعارك في المخيم.

الى ذلك، وبعدما تلقت القيادات الفلسطينية خلال لقائها الاخير مدير مخابرات الجيش في الجنوب العميد الركن فوزي حمادي تحذيرا بمحاسبة مطلقي النار في المناسبات والاعراس في المخيم، دان قائد القوة المشتركة الفلسطينية العقيد بسام السعد، في بيان "عادة إطلاق النار في المناسبات بدون سبب الامر الذي يرعب أهلنا وأطفالنا ويسيء إلى الجوار اللبناني الذي نعتبر أمنه من أمننا"، مضيفا أن "فصائلنا الوطنية والإسلامية بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية اللبنانية الحريصة على أمن واستقرار المخيمات، اتفقت على تقديم كل مطلق للنار إلى القضاء اللبناني".

وتوجه الى الفلسطينيين في المخيم بالقول إن "بوصلة البندقية وسبب وجودها هو التحرير والعودة وأنتم حماة هذا المخيم فلا تكونوا سببا لترويع أهلنا وتخريب أمنهم واستقرارهم والجوار اللبناني الشقيق".

المركزية

مقالات مشابهة

معلومات جديدة تدحض "مفاجأة" ناسا بشأن المريخ

أبل "ترحم" عشاقها بهاتف رخيص

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه شارل الحلو وصولا حتى نهر الموت

"مسار تحقيق الذات..." بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)

انتخاب زياد حايك نائباً لرئيس هيئة الأمم المتحدة للشراكة بين القطاعين

خاص من دمشق- بين دمشق وبيروت... لا نأي بالنفس بعد اليوم؟

الياس الزغبي- الكرامة والاستقرار

هزة أرضية جديدة بقوة 4.3 درجات تضرب غرب إيران

الرئيس عون امام وفد من أندية "الليونز": لا تخافوا معنا لا أزمات وكلّ شيء يُحلّ لصالح لبنان