“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص - هكذا رصدت الكتل النيابية مقابلة الحريري..
شارك هذا الخبر

Tuesday, November 14, 2017

خاص – الكلمة اونلاين

لا تزال تداعيات استقالة الرئيس سعد الحريري تشغل الساحة المحلية وتثير الكثير من علامات الاستفهام برغم اطلالته امس مع الاعلامية بولا يعقوبيان، ففيما يعتبر البعض ان الغموض الذي يكتنف "زلزال الاستقالة" لم تبدّله المقابلة، وان الحريري بكلامه عن ربط الاستقالة بالنأي بالنفس والمفاوضات فتح باب العودة عنها، يشير آخرون الى انها طبيعية اعادت تصويب الامور. وما بين وجهتي النظر، يختلف رأي الكتل النيابية:

تعتبر كتلة التنمية والتحرير ان الحريري في مقابلته امس فتح باب للعودة عن الاستقالة، ويقول النائب قاسم هاشم ان المقابلة في الشكل والمضمون لم تغير في جوهر القضية الاساسية الا وهو الغموض الذي اكتنف الاستقالة وظروفها ولم تأت بجديد بل على العكس اكدت المؤكد ان هناك ظروف غير طبيعية فرضت هذا المعطى الذي ادى الى استقالة الرئيس الحريري. ورأى هاشم في حديثه للكلمة اونلاين ان هناك نوع من التناقض، وهناك عودة بشروط معينة حين قال انا عائد لاتباع الاسلوب الدستوري لتقديم الاستقالة ما يدلّ على ان هناك نوع من الارتباك الواضح، لافتا الى ان المقابلة لم تكن طبيعية ولا الرئيس الحريري كان طبيعيا كما في اطلالاته السابقة.

من جانبه، يرى حزب الوطنيين الاحرار ان الرئيس الحريري كان محشورا وهو لن يعود في وقت قريب ولكن يقول رئيس الحزب النائب دوري شمعون ان زيارة البطريرك الراعي الى المملكة العربية السعودية بتصوره ممكن ان تؤثّر خصوصا وان الاستقالة بالطريقة التي حصلت فيها لا يزال يكتنفها الغموض. واذ أمل شمعون في حديثه للكلمة اونلاين ان ما حصل لم يحصل بتاتا لان البلد لا يحتاج الى خضة اضافية عن الخضات الكثيرة التي يعيشها.

اما حزب الله فلم يعلق على موضوع المقابلة ويقول عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الوليد سكرية ان الحزب ليس لديه تعليق وانهم لا يتحدثون بهذا الشأن لا ايجابا ولا سلبا.

حزب الكتائب الذي يعقد مجلسه السياسي اجتماعا يتناول فيه المستجدات السياسية الطارئة ومن بينها الاستقالة وظروفها، ترى اوساطه في مقابلة الامس اعادة للتوازن وللدوزنة للعودة الى الحياد ما بين المحورين وهذا ما تطالب به الكتائب وتؤيده. وتعتبر الاوساط ذاتها ان الحريري امس فتح الباب لاعادة النظر بموضوع الاستقالة، ولكن ليس لاحد اي معلومة ما اذا كانت الاستقالة نهائية او رهن تجاوب رئيس الجمهورية مع طروحات الحريري باعادة دوزنة موضوع الحكومة، لافتة الى انه اذا تم التجاوب معه بطريقة بنّاءة فقد يبدو التراجع عن الاستقالة وارد واذا لم يحصل تجاوب فبالتأكيد سنذهب باتجاه آخر.

القوات اللبنانية من جهتها، تؤكد انها ليست من دعاة عدم الاستقرار في البلد بل على العكس تتطلع الى استقرار دائم وتؤكد الأمينة العامة للحزب د. شانتال سركيس للكلمة اونلاين ان هذه الديمومة يجب ان تكون مؤمنة من خلال التوازن السياسي في البلد وعدم جنوح فريق لخط سياسي خارجي يعرض لبنان لمشاكل مع محيطه الخارجي والدول العربية، وبالتالي موضوع الاستقالة اذا تم العودة عنه بناء على اعادة تصويب التسوية فهذا موضوع مقبول، تضيف سركيس لان الرئيس الحريري كان واضحا في هذا الاطار رغم الاختلاف بالاسلوب والطريقة والنبرة بين البيان والمقابلة.

مقالات مشابهة

خاص- في المتن الشمالي ...محاولة تبرئة متهم ..قد يوصل الى جريمة

خاص - هذا ما سيفعله الحريري في المرحلة المقبلة

خاص – هكذا ستتعامل بعبدا مع مرحلة التريث...

خاص - هكذا علّق اللواء ريفي على عودة الحريري عن الاستقالة

خاص – هل تبقى القوات على قرارها بالاستقالة ام تتريّث كالحريري

بالفيديو- زاسبكين يتحدث للكلمة اونلاين عن ما بعد استقالة الحريري وموازين القوى في سوريا

خاص - عودة الحريري عن الاستقالة: هل هي مدخل لتسوية جديدة وما دور القوات؟

خاص - احتفالات المستقبل: هل هي لعودة المستقيل ام لعودة الزعيم المحرر من السعودية؟

خاص- جنبلاط ساءه كلام عون التصعيدي ضد السعودية ونصحه بالتهدئة