“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
زياد عيتاني- شيطنة ريفي تمهيداً لاغتياله
شارك هذا الخبر

Saturday, November 11, 2017

وسط انشغال لبنان باستقالة الرئيس سعد الحريري وتداعيات هذه الاستقالة، حملة مدروسة ذات شقين انطلقت مستهدفة الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، الشق الاول أمني والثاني شخصي.

في الشق الأمني، كان لافتاً التقرير الذي نشرته إحدى الصحف المعروفة الإنتماء والتوجه السياسي أمس حول اتصالات أجراها اللواء ريفي مع كوادر ومجموعات متطرفة في مخيم عين الحلوة.

أما في الجانب الشخصي، إشاعة وجود زوجة ثانية للوزير ويفي وأنها مصدر تسريب خبر خلاف بهاء الحريري بشقيقه سعد. 

إن كانت الإشاعة الأولى استوجبت نفياً من مكتب الوزير ريفي فإن الثانية لم تستحق أي تعليق يذكر، ويبقى السؤال ما هدف هذه الحملة ولماذا في هذا التوقيت؟!

منذ استقالة الرئيس الحريري ومحور الممانعة يعيش ارتباكاً بفعل سقوط التسوية التي مكنته من القبض على مقاليد لسلطة، إن عبر حكومة يملك فيها الأكثرية أو عبر سلسلة التنازلات التي حصلت على أكثر من صعيد.

هذا الارتباك فرضه بالدرجة الأولى نقص المعلومة عند محور الممانعة مقابل موقف واضح للوزير ريفي مفاده أن سقوط التسوية لا يكفي بل يجب إسقاط كل مندرجاتها وكل ما أنتجته.

الحملة التي تستهدف الوزير ريفي هي هجوم مضاد هدفها شيطنة اللواء أشرف ريفي تمهيداً لإسقاطه أو ربما اغتياله. فالكلام عن اتصالات أجراها مع كوادر متطرفة هي بمثابة إخبار أو محضر اتهام ليبنى على الشيء مقتضاه، وبكلام أوضح هي مطالعة لتبرير اغتياله لإسقاط الصوت المعارض للتسوية وسط صمت كل المعسكر الأزرق من نواب ووزراء حول مصير التسوية المشؤومة تماما كما حصل مع الشهيد الرئيس رفيق الحريري في قضية "الزيت" قبل اغتياله.

محور الممانعة يدرك أن معركته المقبلة ستكون مع اللواء أشرف ريفي، فعمل على إطلاقها على عجل تحت عنوان "المجموعات المتطرفة" تلك "الوصفة الجاهزة" لكل الحروب المقدسة من سوريا الى العراق والآن لبنان.

مقالات مشابهة

معلومات جديدة تدحض "مفاجأة" ناسا بشأن المريخ

أبل "ترحم" عشاقها بهاتف رخيص

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه شارل الحلو وصولا حتى نهر الموت

"مسار تحقيق الذات..." بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)

انتخاب زياد حايك نائباً لرئيس هيئة الأمم المتحدة للشراكة بين القطاعين

خاص من دمشق- بين دمشق وبيروت... لا نأي بالنفس بعد اليوم؟

الياس الزغبي- الكرامة والاستقرار

هزة أرضية جديدة بقوة 4.3 درجات تضرب غرب إيران

الرئيس عون امام وفد من أندية "الليونز": لا تخافوا معنا لا أزمات وكلّ شيء يُحلّ لصالح لبنان