كانافارو يعود إلى إيفرغراند الصيني
شارك هذا الخبر

Saturday, November 11, 2017

قال قوانغتشو إيفرغراند بطل الدوري الصيني الممتاز لكرة القدم سبع مرات، إنه تعاقد مع المدرب فابيو كانافارو أمس (الخميس)، وسيحل المدرب الإيطالي بدلاً من البرازيلي لويز فيليبي سكولاري، الذي ترك النادي بعد انتهاء عقده عقب قيادته الفريق للفوز بآخر ثلاثة ألقاب للدوري، إضافة إلى دوري أبطال آسيا في 2015.
وقال النادي عبر مواقع التواصل الاجتماعي: «نظراً إلى حاجة الفريق إلى التطوير الاستراتيجي، وبعد بحث دقيق، قررنا التعاقد مع فابيو كانافارو ليتولى قيادة الجهاز الفني».
وسيعود كانافارو إلى النادي الذي سبق وقضى معه سبعة أشهر خلفاً لمواطنه مارشيلو ليبي في نهاية 2014، قبل إقالته في حزيران (يونيو) من العام التالي، ويأتي سكولاري لتولي المسؤولية.
ومنذ ذلك الحين تولى المدافع السابق البالغ عمره 44 عاماً، الفائز بكأس العالم، تدريب النصر السعودي، ثم عاد إلى الصين وقاد تيانجين قوانجيان للفوز بلقب الدرجة الثانية في 2016.
وقاد كانافارو الفريق للمركز الثالث في الدوري الصيني هذا الموسم، والتأهل إلى دوري الأبطال للمرة الأولى قبل أن يستقيل في الأسبوع الماضي.
وقال كانافارو في مؤتمر صحافي: «يشرفني ويسعدني العودة إلى هذا النادي، قبل المغادرة في المرة الماضية قلت إنني سأعود يوماً ما».
وأضاف المدرب الإيطالي: «من الجيد أني حصلت على بعض الخبرة الجيدة في الدوري الصيني بدرجاته المختلفة، ولذا فأنا سعيد للغاية بالعودة».
وأردف كانافارو: «خطط إيفرغراند للسنوات المقبلة تثير اهتمامي وحماستي كثيراً، وتحفزني كثيراً على العمل مع النادي، سنسعى للاعتماد على أكبر عدد ممكن من العناصر الصينية، مع الاستمرار في الفوز كما كانت الحال دوماً».

مقالات مشابهة

رويترز: الياس بوصعب سيتولى حقيبة الدفاع في الحكومة الجديدة

التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين بيك آب وسيارتين داخل نفق سليم سلام باتجاه الوسط التجاري

وصول باسيل الى بيت الوسط للقاء الرئيس الحريري

بري: إذا شُكلت الحكومة.. جلسة الثقة ستكون بعد 6 كانون الثاني

باسيل وابراهيم يتوجهان الى بيت الوسط للقاء الحريري

بري: مجلس النواب سيعزز دوره الرقابي وسيعقد جلسة رقابية شهريا للمحاسبة

رويترز: وزير الخارجية جبران باسيل سيحتفظ بمنصبه في الحكومة الجديدة

عبد المهدي يمرر 3 وزارات ويخفق في الدفاع والداخلية

فنيانوس: لمرفأ طرابلس دور مهم من خلال الاستراتيجية الجديدة