خاص - سوريا تراقب تطورات لبنان.. والتنسيق قائم رغم الاقليم القاتم!
شارك هذا الخبر

Saturday, November 11, 2017

خاص - رواد ضاهر - دمشق

alkalimaonline


"شو عم يصير عندكم ببيروت؟" سؤال تردد أكثر من ألف مرة (من دون مبالغة) خلال أيام قليلة... فاستقالة سعد الحريري وترافقها مع تطورات السعودية من توقيفات للأمراء والوزراء أرخت بظلالها على الشارع السوري، حتى بات من يتمعن قليلاً كلام الجالسين في المقاهي يرصد أصداء كلمتي السعودية والحريري تتردد في الأرجاء بلا انقطاع...

الموقف السوري الرسمي آثر الحذر في التعليق على الموضوع، حتى إن مصدراً متطلعاً تجنب التعليق على الموضوع، مذكراً بأن الهم الأساسي لدمشق الحفاظ على الإستقرار في لبنان بعيداً من المخططات التي تحاك لزرع الفتنة والفوضى، ومعتبراً أن استقرار لبنان أساسي بالنسبة لسوريا.
وفي غمرة التركيز على موضوع الإستقالة، يبدي المصدر عينه الإستعداد السوري الدائم للتنسيق مع لبنان في مختلف المجالات، وأبرزها لحل ملف النازحين، غير أن دمشق تنتظر الموقف اللبناني الإيجابي في هذا المجال. ويتوقف المصدر عند إستلام السفير اللبناني الجديد في سوريا مهماته، متمنياً أن يكون التنسيق والتعاون دائماً بين البلدين.

وفي إطار التنسيق والتعاون، أتى لافتاً الإجتماع الذي عقد في الأيام الماضية في منطقة جديدة يابوس الحدودية بين البلدين، والذي شارك فيه ممثلون عن الجهات العسكرية والأمنية والجمركية من البلدين، بحضور ممثل من الأمانة العامة للمجلس اللبناني السوري الأعلى. الإجتماع المذكور ركز على معالجة موضوع تهريب الأفراد بين البلدين ومسألة الدخول غير الشرعي، وقد أكد الأمين العام للمجلس اللبناني السوري الأعلى نصري خوري أن اللجنة التي إجتمعت لا تتخذ قرارات، غير أن ثمة إجراءات وتوصيات وإقتراحات تمت مناقشتها ورفعت للجهات المعنية في البلدين للحد من موضوع التهريب.
وحسب خوري، أعمال المجلس لا تقتصر على هذا المجال، بل إن الإجتماعات تتواصل من أجل تنفيذ الإتفاقيات الثنائية، وفي هذا المجال تمت معالجة العديد من النقاط المتعلقة بتبادل المنتوجات الزراعية كما المنتوجات الصناعية، فضلاً عن ملف الكهرباء وملفات متعلقة بالتربية والتعليم العالي.
وفي حين يتمنى خوري تحريك كل الملفات، أمل بالنجاح في عقد اجتماعات لللجان الوزارية كما عقدت اجتماعات على هذا المستوى في المجالات الزراعية والصناعية، واعداً بتفعيل التعاون تدريجياً.

وبعيداً من هذه الإجتماعات والمتابعة، يشير مصدر سوري إلى أن قرار التنسيق الفاعل بين البلدين لا يكتمل إلا بموافقة البلدين، مضيفاً: "سوريا جاهزة لذلك"، ولما يُسأل عن لبنان يجيب: "علينا انتظار مصير الحكومة اللبنانية أولاً... وبعدها للحديث تتمة!"

مقالات مشابهة

بلال عبدالله: لن نسير باتجاه فرض ضرائب جديدة

الجسر: السعودية ساندت لبنان في كل الظروف الصعبة التي مرّ بها

سليمان يستذكر انتخاب شهاب...

وقفة احتجاجية في شكا غداً

جريح بانفجار قنبلة عنقودية في حولا

انطلاق النسخة الأولى من مباريات كأس العالم لكرة القدم المصغرة في لشبونة

التحصينات الأمنية: الخطر زال... ما مبرر بقائها!؟

توقيف شخصين وضبط كمية من الذخائر في خراج شبعا

النادي اللبناني للسيارات والسياحة ينظّم الأكواتلون السنوي الخامس