خاص – هذا ما ستخلص اليه زيارة البطريرك لبعبدا
شارك هذا الخبر

Thursday, November 09, 2017

خاص - الكلمة اونلاين

وسط الضباب السميك الذي يلف الواقع السياسي الداخلي بفعل "قنبلة" الاستقالة التي فجّرها الرئيس سعد الحريري السبت الماضي، يصعب حتى على متتبعي التطورات المحلية والاقليمية من كثب، التكهّن في ما سيؤول اليه المشهد اللبناني في المرحلة المقبلة، وفي ظل التساؤلات الداخلية حول مصير البلاد وهوية المرحلة المقبلة، امر واحد محسوم حتى الساعة زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى المملكة العربية السعودية تلبية لدعوة تلقاها مؤخرا.

فالزيارة التاريخية الاولى لرأس الكنيسة المارونية المقررة الاثنين المقبل في الثالث عشر من الحالي الى السعودية، لا تزال قائمة على رغم زلزال الاستقالة وافرازاته تؤكد مصادر كنسية رفيعة المستوى للكلمة اونلاين. وللغاية، تتهيأ بكركي وتقوم بالاعداد للزيارة المرتقبة بعدما درست كل الظروف المحيطة والاوضاع التي يمر بها لبنان في هذه المرحلة وبنت على الشيء مقتضاه وفق المصادر نفسها، وهي مصممة اكثر من اي وقت مضى على تلبية الدعوة خصوصا وان التطورات السياسية وازمة استقالة الرئيس الحريري لا علاقة لهما بهذه الزيارة.

وللغاية، تضيف المصادر فان البطريرك الراعي سينقل تصميمه على القيام بهذه الزيارة الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وحرصه على عدم وضع اللقاءات المرتقبة التي سيجريها في الرياض مع الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد في اطار تأييد المحور الذي تقوده السعودية ضد ايران او حزب الله او بالعكس، كما تأكيده على ان الزيارة شيء والسياسة امر اخر.

وتشير المصادر ذاتها الى ان تطورات المرحلة التي يكتنفها الغموض لا يمكن ان تفرض تأجيل زيارة مهمة على هذا الصعيد او امكان العدول عنها، فالقرار بانجاز هذه الزيارة قد اتخذ ولا رجوع عنه.

مقالات مشابهة

خاص - انتخابات نقابة محامي طرابلس.. معركة نقابية سياسية

خاص - لبنان يتنازل عن دوره الرسالي.. والعالم يؤكد عليه: لبنان مركزا ل‍رابطة العالم الإسلامي

خاص- trakMD... تقنية سهّلت زيارات الاطباء

خاص – صيغة حل للعقدة الدرزية!

خاص- د. يمين يكشف: علاج حديث لتضخم البروستات.. وفيديو يشرح تفاصيل التقنية الجديدة المتبعة

خاص –"ترتيب البيت الداخلي" للتيار! هذه خلفياته..

خاص- بعد أن غدر بالتيار.. بو صعب: يتقمّص كنعان وغزالي ... ويهدّد سركيس سركيس

خاص - اهمال جونية تابع.. جوان حبيش "لا تنده ما في حدا"

خاص – الراعي يكرّس المصالحة.. والاشتراكي – العوني يهدمها