“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- اجتماعات عاصفة مع قياديي التيار.. باسيل يسأل عن فشل زياراته المناطقية
شارك هذا الخبر

Sunday, November 05, 2017

خاص - alkalimaonline

سمر فضول

لا يتعب رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل من الوقت، يواجهه بكل اسلحته ليثبت انه الرجل الاقوى داخل التيار وأن الثقة التي اعطاه اياها الرئيس ميشال عون لن تسقط تحت اي ظرف، والحرب الشاملة التي قادها بوجه المعارضين لباسيل يضعها الرجل في أولوياته ليكون الرقم الصعب في الميدان الحزبي والمعترك السياسي اللبناني.

يضع باسيل خارطة استراتيجية لمشروعه على المدى الطويل، هو ايضا يحب التكتيك والاستراتيجية فهي ليست "حكرا" على الدكتور سمير جعجع يقول مقربون من الرجل، فساعات النوم القليلة التي يرتاح فيها هي ايضا تعمل مع باسيل، فتشكل احداثه اليومية هاجسا كبيرا تحتمل الانتقاد لتحسينها في اليوم الثاني، ومن هنا يعتبر ان الانتقاد هو اصعب امتحان لصاحبه لتحسين أدائه.

ولكن ثمة هفوات كثيرة تصادف باسيل، يحاول تدوير زواياها على طريقته، الا انه في كثير من الاحيان يخفق بذلك، ربما لأن الظروف السياسية لا تجاريه او ان اخطاء التيار التنظيمية تخيب آماله كما جرى في الفترة الاخيرة حين قرر ان يجول على المناطق اللبنانية ،فاتحا صفحة العهد الجديد معها "بظنه" ان السلطة مفتاح كبير للاقفال السياسية الموصدة بوجهه منذ ان سطع نجمه في الداخل.

لم تأت تلك الجولات على مستوى الطموحات، فالكل لاحظ الاستقبال الشعبي الباهت لباسيل في جولاته التي شملت البقاع عكار الشوف الجنوب وصولا الى الضنية، فالسلطة لم تفتح الابواب الموصدة امام الرجل، وربما وجد في منطقة بشري ترحيبا اكبر من ذلك الذي وجده في البقاع الغربي، ربما لأن الفرز السياسي في بشري واضح لا لبث فيه على عكس المناطق الاخرى التي تشهد منافسة كبيرة بين الرفاق داخل التيار، او المقربين من الخط، وهذا ما يضعف وجود باسيل الشعبي، وبعيدا عن الاعلام الذي يوجه "كاميراته" كما يريد آخذا الصور المناسبة، فان القياديين في التيار يدركون جيدا حجم الانتكاسة التي يتعرض لها الرجل في المناطق، وهي مدار تقييم لديهم ومع باسيل الذي استدعاهم الى منزله في البترون قبل مدة، سائلا عن اسباب هذا الاخفاق وقد بدت علامات الغضب على وجهه وشهد ذلك الاجتماع نقاشا حاميا، ووجه باسيل اسئلة حادة الى قياديي المناطق الذين بادروا الى الاجابة وبجرأة واضحة، داعين رئيسهم الى مقاربة الموضوع بكل حيثياته السياسية وفي اطار حركته اليومية التي لا تلقى استحسان بعض الاهالي. فعلى سبيل المثال ذكر بعضهم باسيل بزيارته الى عكار والتي جاءت عقب لقائه بوزير الخارجية السورية وليد المعلم، وهذا ما أزعج البشة "السنية" في المنطقة التي تجد في النظام السوري عدوا لها، وقد جاءت زيارة باسيل بعد ايام قليلة للمصافحة والمعانقة مع نظيره السوري، وظلت الصورة راسخة في عقول العكاريين الذين قرروا مقاطعة باسيل، رغم كل النشاط الذي يبديه اي مسؤول في التيار في المنطقة.

اما في البقاع الغربي فالتباينات داخل التيار كانت عاملا سلبيا ايضا في الزيارة فقد وجدت بعض القوى المحلية هناك، فرصة لاظهار حجم باسيل الذي تخطاها في السياسة العامة، ولم يأخذ بالحسبان حجمها المناطقي فوجدت الفرصة مؤاتية لكي تعكس حضورها من خلال المقاطعة الشعبية للزيارة، كذلك في المحطات الاخرى في الشوف وصولا الى الضنية التي اكتفى تيار المستقبل بايفاد منسقه في المنطقة فيما غاب النائب احمد فتفت وفعاليات أخرى لا ترغب في لقاء باسيل.

يهتم باسيل اليوم بالاستحقاق الانتخابي ويريد الرجل اعادة هيكلة التيار بقوة تنظيمية فعالة أكثر، ولكنه يصطدم بالكثيرين الذي يواجهون طريقة تفكيره، فهم غير راضين عن آلية الترشيح المناطقية التي تعتمد الاستطلاع وبحسب مصادر التيار فان باسيل عمد الى تأخير نتائج الاستطلاع للمرشيحين لان المقربين منه لم يحصلوا على الارقام المتوقعة بل كانت نسبة المؤيدين لترشيحهم متدنية، الامر الذي دفع برئيس التيار الى تأخير النتائج لبلورة الصورة الملائمة للمرشحين.

مقالات مشابهة

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه شارل الحلو وصولا حتى نهر الموت

"مسار تحقيق الذات..." بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)

انتخاب زياد حايك نائباً لرئيس هيئة الأمم المتحدة للشراكة بين القطاعين

خاص من دمشق- بين دمشق وبيروت... لا نأي بالنفس بعد اليوم؟

الياس الزغبي- الكرامة والاستقرار

هزة أرضية جديدة بقوة 4.3 درجات تضرب غرب إيران

الرئيس عون امام وفد من أندية "الليونز": لا تخافوا معنا لا أزمات وكلّ شيء يُحلّ لصالح لبنان

هذا ما عممه الحريري على كل الادارات العامة!

حرب: الحريري لن يدعو لجلسة حكومية قبل بتّ الاستقالة