“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- لحود ينبّه من استخدام النازخين السوريين ضد "حزب الله"
شارك هذا الخبر

Thursday, November 02, 2017

خاص-
النزوح السوري الى لبنان، الذي بلغ تعداده نحو مليون ونصف نازح، وفق تقارير رسمية، وقد مضى عليه نحو ست سنوات، بات يقلق اللبنانيين مسؤولين ومواطنين، من العبء الذي يشكله على كل المستويات الديمغرافية والاقتصادية والمالية والاجتماعية، واخطرها الامنية، وسيكون القنبلة المتفجرة في لبنان في مرحلة قادمة ليست ببعيدة.
هذا التوصيف لواقع النزوح السوري، يشترك فيه جميع اللبنانيين، وانما يختلفون على الاسلوب الذي يجب ان يعتمد للبدء بالتخفيف من عدد النازحين، وما هي الوسيلة لذلك، هل بالحوار مع النظام السوري لايجاد آلية لنقل النازحين الى مناطق آمنة، او عبر الامم المتحدة او الدول التي تعمل للحل السياسي في سوريا؟
هذه الأسئلة المطروحة أمام الحكومة والقيادات السياسية والحزبية اللبنانية، فان الرئيس الأسبق للجمهورية العماد اميل لحود، وفق زواره، يضع وجود النازحين السوريين، على انه ورقة سيستخدمها من هم ضد المقاومة التي يمثلها "حزب الله"، لذلك فان الدول المناهضة للمقاومة، كاميركا واسرائيل ودول عربية تحديدا خليجية، مع اطراف لبنانية، تسير في المحور المعادي للمقاومة، ستعمل على تمييع عودة النازحين السوريين، وتربط ذلك برفضها تطبيع العلاقة مع النظام في سوريا.
فبعد فشل المؤامرة على سوريا، وبقاء النظام فيها، وعلى رأسه الدكتور بشار الأسد، والبحث في حل سياسي للأزمة السورية سيتقدم في الأشهر القادمة، فان فخا منصوبا للمقاومة، من خلال استخدام ورقة النازحين السوريين بوجهه، لاغراقه في قتال معهم، وهذا هو المخطط التآمري على حزب الله، يقول لحود، وهو ما نبّه منه قيادة الحزب، على ان تنتبه جيدا، لما سيحضّر له، من الدول المتآمرة عليه، لاسيما وأن بين مئات آلاف النازحين السوريين يمكن تجنيد نحو نئة الف منهم مدربين، وستكون لهم بيئات حاضنة.

مقالات مشابهة

نائب المبعوث الاممي رمزي رمزي يصل الى دمشق

الاسعد نوه بدور الأجهزة الأمنية في كشف العملاء ودان تفجير مصر

نصائح من جنبلاط لبن سلمان.. ماذا جاء فيها؟

تراجع بسيط للنفط الكويتي

كبارة استنكر مجزرة مصر: الإرهاب الأعمى صار خطره كبيرا على المسلمين

احذروا المرور في هذا التوقيت في صور غداً!

جنبلاط أبرق إلى السيسي مستنكراً العمل الإرهابي في العريش

سعيد مهاجما أمن الدّولة :لن تنالوا من أحرار لبنان!

المتعاقدون المستقلون باللبنانية يدعون لإيلاء ملف التفرع العناية اللازمة