“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص – ماذا يقول تيار المستقبل عن تغريدة السبهان المستغربة لصمت الحكومة؟
شارك هذا الخبر

Monday, October 30, 2017

خاص – الكلمة اونلاين

كانت لافتة التغريدة السياسية المقتضبة، ولكن المعبرة، التي أطلقها وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان على صفحته الرسمية على موقع "تويتر" والتي قال فيها: "ليس غريبا أن يعلن ويشارك حزب الميليشيا الإرهابي حربه على المملكة بتوجيهات من أرباب الإرهاب العالمي، ولكن الغريب صمت الحكومة والشعب في ذلك".

لا شك أن للتغريدة السعودية مفاعيل سياسية كبرى فهي تعكس تململ المملكة العربية السعودية من طريقة تعاطي الجهات الرسمية حيال تهديد حزب الله، ومن تقصير الحكومة التي يرأسها سعد الحريري في وضع حد للحزب ووقف تدخلاته في شؤون دول المنطقة وعلى رأسها المملكة، خدمة لأجندة إيران. فأي موقف لتيار المستقبل "صديق المملكة" بشأن ذلك؟

وان ليس في وارد الدخول في اي سجال بين تيار المستقبل والمملكة، الا ان الأكيد أن السعودية غير راضية عن أداء "المستقبل"في الوزارة ورئيسه سعد الحريري، خصوصا في ظل عدم تمكنه من الوقوف سياسيا بوجه حزب الله، وهو بالتأكيد غير قادر على ذلك عسكريا. لكن وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي في حديث عبر الكلمة اونلاين وان لم يرغب في الدخول في هذا الموضوع الا انه يؤكد ان المستقبل سواء داخل الحكومة او خارجها يحاول ان يضغط قدر الامكان على حزب الله خصوصا في ظل ما يقوم به من اعمال وارتكابات تؤدي الى الاساءة للبنان واللبنانيين، وان يخفف من التدخلات التي يقوم حزب الله بها خارج لبنان، مشيرا الى انه اذا قارنا بين حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عام 2011 وبين الحكومة الحالية برئاسة سعد الحريري هناك فرق واضح بالنسبة لهذا لموضوع، خصوص لجهة التخفيف من وطأة وجود كامل الوزراء في الحكومة ممن يدورون في فلك النظام السوري ونظام حزب الله، فالجزء الاكبر من الحكومة الحالية هو معادي للنظام الاسدي وللنظام الايراني ممن وصفهم المرعبي بانظمة القتل والدمار والخراب.

واذ يشدد المرعبي في حديثه للكلمة اونلاين على ان وجودنا داخل الحكومة ليس لفتح جبهة انما للعمل من اجل المصلحة الوطنية ووضع الخلافات الاساسية التي لا يمكن معالجتها سريعا جانبا وتأمين مصالح الناس اليومية والمحافظة على كيان الدولة اللبنانية وعدم تسليمها لا لحزب الله ولا لمن يدور في فلك النظام السوري ولو ضمن الامكانيات البسيطة الموجودة لدينا وهي سلاح الموقف.

مقالات مشابهة

زيارة ابوالغيط: بين الخطوة التطمينية وردود الفعل الغير مشجعة

مخاطر مالية مقلقة للنقد اللبناني!!

السلطات السعودية تحذر مواطنيها من أمطار غزيرة وسيول جارفة

قتلى وجرحى جراء ضربات جوية وقصف مدفعي في ريف دير الزور

السفير المصري لدى لبنان غادر بيروت متوجهاً الى القاهرة للتحضير لزيارة الحريري

ابتكار جديد في لندن .. حافبلت تسير على وقود زيت القهوة!؟

ماذا قال ولايتي عن احنجاز أبناء الحريري في السعودية؟

تيلرسون: واشنطن لا تزال تأمل بحل دبلوماسي مع كوريا الشمالية

ليبرمان: الأسد يسيطر على %90 من المناطقة المأهولة في سوريا