“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- مفاجآت متوقعة في انتخابات رئاسة الحزب القومي
شارك هذا الخبر

Saturday, October 28, 2017

خاص- الكلمة أونلاين

لم يترشح أحد رسميا الى رئاسة الحزب السوري القومي الاجتماعي بعد استقالة الوزير علي قانصوه منها الأسبوع الماضي بعد أزمة بينه وبين ستة من أعضاء المجلس الأعلى استقالوا ومنهم رئيسه السابق محمود عبد الخالق، لسبب يتعلق بأن قانصوه وزّر نفسه من دون العودة الى المجلس الأعلى، ثم لم يقدم استقالته من رئاسة الحزب، حيث لا يجوز وفق دستور الحزب الجمع بين الوزراء ورئاسة الحزب، لتنتهي الأزمة بتسوية بأن استقال قانصوه وعبد الخالق فتقدم النائب أسعد حردان فورا وقدم ترشيحه لرئاسة المجلس الأعلى مكان عبد الخالق، وفاز بالتزكية لأن أحدا غيره لم يترشح وكان ترشيحه مفاجأة للجميع، بما فيهم اعضاء في المجلس الأعلى محسوبين عليه أو يوالونه.
فهل تحدث مفاجأة في رئاسة الحزب كما حصل في رئاسة المجلس الأعلى مع تولي حردان لها؟
لا يبدو أن أسماء المرشحين المتداول بهم لرئاسة الحزب كثر، اذ برز اسم المحامي حنا الناشف، وكان طرح قبل أشهر ليحل مكان قانصوه وانهاء الأزمة الداخلية، لكن الاقتراح لم يبصر النور حتى استقال قانصوه نفسه فعاد التداول باسم الناشف الذي يبدي رغبة بالترشح، الا أنه لا يعتبر أكيدا حتى ينهي اتصالاته مع أعضاء المجلس الأعلى الذي يقع عليهم دستوريا انتخاب رئيس الحزب وبما أن الأكثرية فيه هي لحردان فبالتالي هو صاحب القرار، الا ان الناشف يسعى ليحوز اجماعا حول ترشيحه تحت شعار وحدة القوميين الاجتماعيين ومع بروز اسم الناشف فإن مرشحا آخر يطرح نفسه هو المحامي جورج ديب الذي هو عضو في المجلس الأعلى وشغل منصب أمين سره حيث بدأ أيضا اتصالاته مع زملائه في المجلس الأعلى ويأمل أن ينال تأييدهم.
وخارج الاسمين المتداولين الناشف وديب لا يوجد اسم ثالث الا ان ذلك لا يعني أن لا أسماء أخرى قد تكون مفاجأة وفق مصادر قيادية في الحزب القومي التي تشير الى أن حردان قد يطرح مفاجأة وهو صاحب النفوذ القوي في المجلس الأعلى الذي صار رئيسه، وقد يخفي اسما يقدمه يوم جلسة الانتخاب التي ستكون في 4 تشرين الثاني حيث يحق دستوريا الترشح في الجلسة، حيث لم يفصح عن اسم مرشحه كما تقول المصادر للكلمة أونلاين وهو عقد لقاءات مع بعض أعضاء المجلس الأعلى لا سيما من الذين استقالوا وعادوا ولم يقدم أي منهم أنه مرشح من عبد الخالق الى النائبين السابقين غسان الأشقر وأنطوان خليل وتوفيق مهنا وقاسم صالح وربما جبران عريجي يكون لديه طموح لكن لحردان موقف سلبي منه.

مقالات مشابهة

كبير مفاوضي المعارضة السورية: مؤتمر سوتشي في روسيا لا يخدم العملية السياسية ويجب التركيز على مسار جنيف للسلام الذي تدعمه الأمم المتحدة

الرئاسة التركية: تركيا والولايات المتحدة إتفقتا في إتصال هاتفي بين رئيسيهما على محاربة كل المنظمات الإرهابية.

البيت الأبيض: ترمب وأردوغان ناقشا مكافحة الإرهاب بكل أشكاله وتعزيز الاستقرار الإقليمي

"المستقبل" استغل غياب الحريري لاستهداف "القوات"!

هاميلتون الأسرع في تجارب سباق أبوظبي

بدء تطبيق قرار سعودة قطاع الذهب.. 15 ربيع الأول

المعارضة السورية: الجولة المقبلة من محادثات جنيف ستبدأ في 28 تشرين الثاني

هجوم على قوات أممية في مالي

نصر الحريري: يجب أن نركز كل أعمالنا في جنيف خدمة للعملية السياسية تحقيقا للأهداف المنشودة