“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص – نقمة قومية على "حزب الله" في محاكمة الشرتوني والعلم!
شارك هذا الخبر

Tuesday, October 24, 2017

خاص – الكلمة اونلاين

تسود في اوساط القوميين الإجتماعيين نقمة على الحلفاء في الأحزاب الوطنية، وتحديداً "حزب الله"، على ما جرى في محاكمة حبيب الشرتوني ونبيل العلم في قضية إغتيال الرئيس بشير الجميل.
ولقد عبر العديد من القوميين الإجتماعيين، لاسيما من الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي، عن اسفهم لصمت "حزب الله" السياسي والإعلامي، إذ ومنذ ان بوشر في المحاكمة بعد 35 سنة على وقوع عملية تفجير بيت الكتائب في الأشرفية، وقتل بشير الجميل، لم يحصل من قبل قيادة "حزب الله" لاسيما أمينه العام السيد حسن نصر الله، إتخاذ اي إجراء، ليس لوقف المحاكمة، بل لعدم إدانة الشرتوني والعلم، والحكم عليهما بالإعدام.
ولا يكتفي الناشطون القوميون الإجتماعيون، وهم غالبيتهم من الذين أطلقوا على أنفسهم لقب "أصدقاء حبيب الشرتوني، بإنتقاد "حزب الله"، والغمز من قناته، على أنه ترك الشرتوني المقاوم لمصيره، بل شنت حملة على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي وزعت صورة له، أمام المتحف في بيروت يستقبل ضباط إسرائليين ويصافحهم، حيث تعود الحادثة الى الإجتياح الإسرائيلي في عام 1982، عند حصار بيروت الغربية، حيث عاد البعض منهم الى التذكير بإرتباط العماد عون "بالقوات اللبنانية"، وتدريب عناصرها والمشاركة في معارك "تل الزعتر" ضد الفلسطينيين، اضافة الى العلاقة التي كانت قائمة بينه وبين بشير الجميل، وكان اسمه الحركي "رعد"، وقد إقترحه قائداً للجيش.
كل هذه المعطيات، دفعت بإنتقاد القوميين الإجتماعيين الى توجيه اللوم الشديد أحياناً الى "حزب الله" أولا، ثم الى العماد عون الذي يرفع نهج المقاومة، وقد بدأ ذلك ينعكس على العلاقة بين الطرفين على مستوى القاعدة، اذ ان قيادة الحزب القومي الممثلة بالوزير على قانصوه، تشير الى أن إتصالات جرت مع "حزب الله"، الذي كان وعد بحلّ هذه المسألة، وتأجيل المحاكمة او أرجاء الحكم فيها، كي لا يتحول الإحتقان نحو الشارع، وفتح باب المحاكمات للمقاومين، حيث يستشعر "حزب الله" الخطر الآتي من فرض عقوبات عليه، وان الإدارة الأميركية تتيح الفرص لإلقاء القبض على قياديين في "حزب الله"، ومنهم طلال حمية، وفؤاد شكر، ووضعت جائزة مالية بقيمة 12 مليون دولار، لمن يرشد اليها.
ويأخذ "حزب الله"، في عين الإعتبار غضب القوميين الإجتماعيين، ولومهم وعتبهم، وان محاكمة الشرتوني والعلم، فتحت لهم المجال للتبصر بما جرى، وفق ما يقول قيادي في الحزب القومي، الذي يتحدث عن ان قرار المحكمة ليس قانونياً بل سياسياً.

مقالات مشابهة

فارس: الضغط الشعبي الحقيقي على ​حزب الله​ قد يؤدي إلى سحب سلاحه

هل نحن أمام حوار بإطار سقفٍ زمني محدد بـ15 يوماً؟

التحكم المروري: جريح نتيجة اصطدام سيارة بالفاصل الوسطي على طريق عام عجلتون

بالفيديو- باريس سان جيرمان يسحق سلتيك بسباعية

23 قتيلا وجريحا بمعارك في أنحاء اليمن

ميريام كلينك للحريري: قلبي الصغير لا يتحمل!

الخام الأميركي يبدد بعض مكاسبه بعد بيانات المخزونات

بيونغيانغ تتعهد بمحاسبة واشنطن بعد إعادتها إلى لائحة الإرهاب

بوتين يعرض على الأرجنتين المساعدة في البحث عن غواصة مفقودة