“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- سُنَّة عكار: بأي صندوق اقتراع ننتخب؟
شارك هذا الخبر

Monday, October 23, 2017

خاص- جانين ملاح
لم تشهد الساحة العكارية منذ اعوام حالة الضياع والانقسام التي نجدها اليوم في القرى والبلدات "السُنيَّة"، وتنسحب هذه الحالة على الاحزاب السياسية والاطراف الفاعلين في تلك المنطقة، ويُعَدُ تيار المستقبل الخاسر الاكبر من هذه الحالة المسيطرة والتي بدأت تخرج من ايدي القياديين السياسيين فيها، لدرجة ان البعض اطلق منذ اشهر ماكيناته الانتخابية للم شمل مواطنيه، فنرى المنسق العام في تيار المستقبل في زيارات دورية الى المنطقة يحاول اعادة تنظيم ما " بترته" المرحلة السابقة يوم غاب الرئيس سعد الحريري عن الساحة وعن المشهد العكاري الذي كوته الازمة السورية وبات عبء اللجوء من الاسلحة التي تفتك به وتتطلب حلا جذريا بعيدا عن العواطف والغرائز.
عمل الرئيس الشهيد رفيق الحريري على "تنمية" الانسان في عكار، وعلى قدر ما اتاح له الوجود السوري في تلك المسألة حاول بناء القدرات لجيل كامل لتخصيصه واعادته الى بلدته ليكون فاعلا فيها، فترى في كل منطقة وقرية من العبده الى وادي خالد مرورا ببنين وحلبا واكروم، اطباء ومهندسين ومحامين تخرجوا من مؤسسة رفيق الحريري، وواكبهم وفتح لهم مجالات واسعة للعمل، ما انعكس بمرحلة التسعينات وبداية الالفين ايجابا على المجتمع " السُني" الذي حافظ على نهجه العروبي وانتمائه الوطني، وكان الرئيس الشهيد يزرع هؤلاء لقطف ثمار اعمالهم في المستقبل في اي ظرف تتيحه التسوية التي ستخرج السوري من لبنان يومذاك.
حصلت احداث شباط ٢٠٠٥ وما تلاها من انتكاسات المت بالساحة السُنية من ٧ ايار الى استقالة الرئيس سعد الحريري والاحداث السورية ليصاب الجسد الذي "غذاه" الرئيس الشهيد رفيق الحريري بترهل وامراض لبنانية خبيثة ارهقته وبدأ الانقسام بنخره، فوصلنا الى العام ٢٠١٧ بانقسامات كبيرة في المجتمع السني في عكار فقد مرجعيته واصابه الضياع بفعل دخول عوامل مؤثرة على تلك الحالة.
ولعل المتضرر الاول من تلك التطورات هو تيار المستقبل، الذي سيخسر في هذه الانتخابات عددا لا بأس به من المقاعد، اذ ان التيار فاز بالمقاعد السنية في عكار وهي ثلاث وبالمقعد الماروني والمقعد العلوي وبالمقعدين الاورثوذكسين، اما اليوم فالخطروة كبيرة مع دخول اطراف جدد على المعادلة، ساعدهم القانون الجديد لمنافسة المستقبل. منهم من كان في التيار كالنائب خالد الضاهر الذي اصبح حالة مستقلة ومنهم من هو في الاساس ضد التيار الازرق وابرزهم النائب السابق وجيه البعريني الذي قرر ترشيح نجله وليد.
والى جانب هؤلاء يبرز اللواء اشرف ريفي الذي خرج من عباءة المستقبل اضافة الى الرئيس نجيب ميقاتي الذي يتمدد ايضا في عكار عبر تيار العزم.
كل هؤلاء يريدون اقتسام الساحة السنية التي كانت في غالبيتها للتيار الازرق، ولكن ثمة اخطاء كبيرة راكمها اهمل القيادات المستقبلية جاءت لتضع الرئيس الحريري في الزاوية الصعبة، وما خروج الوزير معين المرعبي قبل ايام من جلسة مجلس النواب استنكارا ورفضا لعدم اقرار المليارات التي وعدت فيها عكار وادراجها في الموازنة، الا صرخة بوجه الرئي سعد الحريري على ابواب الانتخابات وسط حالة من التخبط يعيشها النواب والقيادات الزرقاء امام مجتمع يرونه امامهم بتغير دائم تاركين الساحة للخصوم.
اضف الى ذلك، يشعر السني العكاري بالاحباط نتيجة السياسة المتبعة من قبل مرجعيته الرسمية وعَبَّر في اكثر من مناسبة عن ذلك، فلقاء الوزير جبران باسيل مع نظيره السوري وليد المعلم لم " يهضمه" سُنة عكار، فقاطعو زيارته الى عكار التي كانت باهتة، واوصلو رسالة عتب واستياء الى الرئيس الحريري عبر قياداتهم بانه لم يحرك ساكنا واكتفى بكلمتين داخل مجلس الوزراء، ويشعر هؤلاء ان الحريري يجب ان يكون رأس الحربة لتحصين حقوقهم والحفاظ عليها، اذ ان تسوية الرئاسة ما كانت لتحصل لو لم يوافق عليها، فلماذا كل هذه التنازلات التي يستفيد منها حزب الله؟.
حال الخصوم ليس افضل، فالقلب لدى تيار المستقبل ولكن العقل اخذته الاطراف الاخرى المستفيدة من اخفاقات التيار الازرق، ما اثر سلبا على المزاج السُني المتقلب والذي بدأ يفكر بمرجعيات بديلة تسد الفراغ القاتل، الا انه الو اليوم لا تزال البوصلة ضائعة ويمكن للرئيس سعد الحريري الاستفادة من الاشهر القليلة الفاصلة لتزخيم حراك المستقبل في عمار واستعادة ثقة جمهوره قدر الامكان.

مقالات مشابهة

نائب المبعوث الاممي رمزي رمزي يصل الى دمشق

الاسعد نوه بدور الأجهزة الأمنية في كشف العملاء ودان تفجير مصر

نصائح من جنبلاط لبن سلمان.. ماذا جاء فيها؟

تراجع بسيط للنفط الكويتي

كبارة استنكر مجزرة مصر: الإرهاب الأعمى صار خطره كبيرا على المسلمين

احذروا المرور في هذا التوقيت في صور غداً!

جنبلاط أبرق إلى السيسي مستنكراً العمل الإرهابي في العريش

سعيد مهاجما أمن الدّولة :لن تنالوا من أحرار لبنان!

المتعاقدون المستقلون باللبنانية يدعون لإيلاء ملف التفرع العناية اللازمة