خاص - رغم انتقاده التنسيق.. هكذا وقع الحريري على تعيين السفير اللبناني في سوريا
شارك هذا الخبر

Sunday, October 22, 2017

خاص - سمر فضول


الكلام عن عودة العلاقات "الاخوية" بين لبنان وسوريا الى طبيعتها كما في عهد الوصاية وما قبله، يختلف كثيرا فوق الطاولة عن تحتها، ففي العلن هجوم ورفض مطلق واعتراضات لاي تنسيق مع الحكومة السورية، اما تحت الطاولة فنشهد علاقات لم نشهدها حتى في زمن الوصاية وكأن المياه عادت الى مجاريها لا بل على أحسن ما يرام.

فبيوم واحد، وقّع رئيس الحكومة سعد الحريري تعيين السفير اللبناني في سوريا سعد زخيا، وارسلها الى دمشق ليأتيه الرد سريعا من الحكومة السورية بالموافقة على زخيا كسفير لبناني في سوريا على ان يتسّلم مهامه في 1 - 11 - 2017 .

كما جاء في الرد أيضا، تفاصيل عملية التسلم والتسليم وفيها أن محافظ دمشق ومدير البروتوكول في السفارة السورية سيرأسان وفدا كبيرا لاستقبال السفير اللبناني الجديد على الحدود اللبنانية - السورية ليرافقانه الى الشام حيث تسلمه فرح برّي موقعه الجديد هناك.

تعليمات السفير الجديد، وصلته سريعا من وزير الخارجية جبران باسيل الذي اوعز اليه بعدم اجراء اية لقاءات جانبية تنسيقية لا مع مراجع دينية ولا مع سياسية، وقد أعلمه بأن موعدا سيحدد له للقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال العون ليعطيه تعليماته وتوصياته كونه سيكون بمثابة ممثل للرئيس في سوريا.

مقالات مشابهة

رويترز: الياس بوصعب سيتولى حقيبة الدفاع في الحكومة الجديدة

التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين بيك آب وسيارتين داخل نفق سليم سلام باتجاه الوسط التجاري

وصول باسيل الى بيت الوسط للقاء الرئيس الحريري

بري: إذا شُكلت الحكومة.. جلسة الثقة ستكون بعد 6 كانون الثاني

باسيل وابراهيم يتوجهان الى بيت الوسط للقاء الحريري

بري: مجلس النواب سيعزز دوره الرقابي وسيعقد جلسة رقابية شهريا للمحاسبة

رويترز: وزير الخارجية جبران باسيل سيحتفظ بمنصبه في الحكومة الجديدة

عبد المهدي يمرر 3 وزارات ويخفق في الدفاع والداخلية

فنيانوس: لمرفأ طرابلس دور مهم من خلال الاستراتيجية الجديدة