“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
ابو جودة يستعجل وضع "خطة خمسيّة لتحريك عجلة الاقتصاد"
شارك هذا الخبر

Thursday, October 12, 2017

أبدى رئيس مجلس إدارة "بيت مسك" جورج زرد ابو جودة قلقه من تحويل لبنان إلى يونان ثانٍ، "في ظل استمرار العجز في الموازنة وتراكم الدين العام وتزايد عبئه على الاقتصاد، واستسهال السياسيين فرض الضرائب، علماً أنه لا توجد أي دراسة اقتصادية في العالم تؤكد نظرية فرض الضرائب على اقتصاد منهك وغير منتج وقطاعات اقتصادية تعاني من خسائر كبيرة".

وأكد في حديث لـ"المركزية"، أن "سلسلة الرتب والرواتب حق للموظف ولا يوجد اي شخص يناقض ذلك، لكن هذا الموظف كمن "يلحس المبرد"، إذ حصل على زيادة في راتبه من جهة، ومن جهة ثانية يتحمّل اليوم زيادة الأسعار التي ارتفعت قبل أن يهنأ بالسلسلة"، وتابع: إضافة إلى ذلك، يتطلّب الوضع المالي اتخاذ إجراءات جذرية كوقف الهدر والفساد وإصلاح الإدارة العامة وترشيق الإنفاق وتأمين التوازن بين الإنفاق والإيرادات، لأن السياسيين باتوا يستسهلون استمرار العجز وكأنه أصبح بالنسبة إليهم أمراً واقعاً، بينما يُفترض معالجته"، وقال: من هنا خوفنا، كما قال أحدهم "نحن في لبنان اليوم، وغداً في اليونان"، رغم أن حاكمية مصرف لبنان تحمل على كَتفيْها الاقتصاد وتحافظ على الاستقرار النقدي وضبط معدلات التضخم.

واعتبر ابو جودة أن "الحل ليس بفرض المزيد من الضرائب حيث نتوقع ألا تؤمّن الدولة جبايتها كلها بسبب الانكماش الاقتصادي، وتزايد عمليات تهريب البضائع والسلع، مثلاً الضريبة على الكحول ستتراجع إيراداتها ولن تزيد".

وطلب "الإسراع في وضع خطة خمسيّة لتحريك الاقتصاد عبر مشاريع في البنى التحتية، والشراكة بين القطاعين العام والخاص، وزيادة نِسب النمو بين 5 و6 في المئة، وتأمين التوازن الضروري في الموازنة من أجل لجم التدهور في المالية العامة، والعودة إلى تحفيز القطاع الخاص، وتطبيق برنامج إصلاحي، وتحسين هيكلية القطاع العام وتحجيمه من خلال الخصخصة والشراكة بين القطاعين والخاص، للحدّ من تزايد عبء الدين العام على الاقتصاد، عندها يمكن تأمين إيرادات إضافية في ظل استمرار توافد التحاويل المالية والمصرفية من اللبنانيين العاملين في الخارج إلى لبنان".

العقوبات الأميركية: وعن إمكان تخفيف العقوبات الأميركية على "حزب الله" مع وجود حاكم مصرف لبنان ووفد من جمعية المصارف في واشنطن، قال ابو جودة: ليس لوجودهم في واشنطن أي علاقة بموضوع العقوبات الأميركية على "حزب الله"، إنما هم يحضرون اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ويجتمعون مع المصارف المراسلة لطمأنتها إلى أن المصارف اللبنانية تطبّق التدابير المالية والمصرفية الدولية، خصوصاً في ما يتعلق بموضوع مكافحة تبييض الاموال والإرهاب.

واعتبر أن "موضوع العقوبات هو أكبر من لبنان، لأنه يتعلق بالكونغرس والبيت الأبيض في الولايات المتحدة الأميركية". وأكد "وجود قلق على الاقتصاد والمصارف في لبنان، لأن أي تعرّض لأي لبناني يؤثر عليهما، لكن "حزب الله" أعلن أكثر من مرة أنه لا يتعاطى مصرفياً مع المصارف اللبنانية المحيّدة عن هذه العقوبات، إنما ما هو غير محيّد مؤسسات الحزب التي ستجد صعوبة في متابعة أمورها المالية كما كانت تفعل في السابق".

وعن وجود حاكم مصرف لبنان في واشنطن، قال ابو جودة: حاكم مصرف لبنان كان ولا يزال صمّام الأمان للنقد الوطني وهو موضع ثقة لدى الأوساط الدولية، وزيارته الى واشنطن ليست الأولى حيث يجتمع مع المسؤولين في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وحكام المصارف المركزية لتبادل الآراء حول النقد والاقتصاد العالمييْن. على أي حال فسلامة أعطى الكثير من المصداقية للقطاع المصرفي اللبناني وللنقد الوطني منذ وصوله إلى سدّة الحاكمية.

وختم ابو جودة: تتمتع الولايات المتحدة الأميركية بقدرات اقتصادية ومالية ومصرفية تغنيها عن استعمال قدراتها العسكرية والأمنية تجاه مَن تعتبرهم أعداءها، وهي تستعمل هذه الوسيلة لتحقيق أغراضها وأهدافها المنشودة.

مقالات مشابهة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 20/10/2017

قوات الصواريخ الروسية تستخدم التقنيات الرقمية لنقل المعلومات

شهيب.. وجلسة مجلس الشيوخ

مركز المصالحة الروسي بسوريا: إبطال مفعول 850 عبوة ناسفة في دير الزور

فوشيه: قوات الأمن الفرنسية واللبنانية تحافظ على علاقات الصداقة والثقة

السعودية تدين وتستنكر الهجوم على قوة أمنية في محافظة الجيزة بمصر والهجومين على مسجدين في أفغانستان

اطلاق نار كثيف.. ماذ يحصل في المية ومية؟

الجيش: 5 طائرات عدوة خرقت الاجواء اللبنانية

فقدت في حارة حريك.. هل تعرفون عنها شيئاً؟