"إف.جي.إي": النفط قد يبقى رخيصا لعامين ما لم تفرض عقوبات على إيران
شارك هذا الخبر

Thursday, October 12, 2017

قال رئيس شركة "فاكتس غلوبال إنرجي"، "إف.جي.إي" الاستشارية، إن أسعار النفط ستظل منخفضة نسبيا لعام أو عامين قادمين مع استمرار وفرة الإمدادات رغم التخفيضات التي تقودها "أوبك" لكن احتمال أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران قد يدفع السوق للارتفاع.
كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" اتفقت مع منتجين آخرين من بينهم روسيا على خفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميا من بداية العام الحالي بهدف دعم الأسعار.
ونتج عن هذا شح في المعروض بالسوق تدريجيا مقارنة مع التخمة الكبيرة لعامي 2016 و2017 لكن جيف براون رئيس "إف.جي.إي" أبلغ قمة "رويترز" العالمية للسلع الأولية أن من المرجح أن تظل مخزونات الوقود مرتفعة في 2018 و2019.
وقال براون: ”لا نرى أسبابا كبيرة لتراجع المخزونات كثيرا من مستوياتها الحالية التي لاتزال مرتفعة. وبالتالي لا نرى أسبابا كبيرة لارتفاع الأسعار أو انخفاضها كثيرا في 2018 وكذلك الأمر بالنسبة لعام 2019“.
وقال براون إنه في ظل توقعات بارتفاع إنتاج الولايات المتحدة من حوالي 9.5 مليون برميل يوميا حاليا إلى أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا في العام القادم فلا خيار أمام أوبك سوى تمديد التخفيضات الإنتاجية لما بعد موعد انتهائها المقرر في آذار 2018.
وأضاف قائلا: ”أوبك لا تملك استراتيجية خروج. هم مضطرون إلى مواصلة إدارة السوق وإلا تراجعت الأسعار كثيرا... إذا قررت أوبك عدم التمديد فإن الأسعار قد تعاود الانخفاض بسهولة إلى نطاق الثلاثين دولارا“.
وأحد أكبر المخاطر لإمدادات وأسعار النفط هي العقوبات الجديدة التي يهدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرضها على إيران بعد أقل من عامين من رفع عقوبات سابقة بموجب اتفاق 2015 بين طهران والقوى العالمية الكبرى بعد أن وافقت طهران على كبح برنامجها النووي.
وقال براون ”في حين يبدو أن الولايات المتحدة تمضي بمفردها في هذا الأمر فقد رأينا في الماضي كيف أن العقوبات الأميركية وحدها يمكن أن تكون شديدة التأثير“.
وأضاف قائلا ”العقوبات الأميركية قد تقطع جزءا كبيرا من تمويل تجارة النفط الإيراني. في المرة الأخيرة التي رأينا فيها هذا قطعت مليون برميل يوميا من الإمدادات. لا أعتقد أن الأمر سيكون بتلك الضخامة هذه المرة لكنه سيظل كبيرا“.
ورغم قوة نمو الطلب على النفط لاسيما من الاقتصادات الناشئة ومخاطر تعطيلات مفاجئة للمعروض، حذر براون من آمال القطاع في العودة إلى سعر 100 دولار للبرميل.

مقالات مشابهة

سرّ يجمع راغب علامة وإليسّا.. ما هو؟

أسعار توقيع كتاب ميشيل أوباما تثير جدلاً

بعد "هجوم الأهواز".. إيران تستدعي ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين

المحامي الشخصي لترامب: ستتم الإطاحة بالحكومة الإيرانية!

ماذا يخبئ لك حظك اليوم مع الأبراج؟

«جبهة النصرة» تهدد.. بتعطيل اتفاق إدلب

تفاصيل مأساة النازحين الهاربين.. اشتروا المركب فغرق

ما هدف "الحملات المبرمجة" على الإشتراكي؟

هدنة جنبلاط و تيار عون مستمرة رغم الخروق