خاص- هذه شروط عبد الخالق للاستقالة من رئاسة المجلس الأعلى في الحزب القومي!
شارك هذا الخبر

Wednesday, October 11, 2017

خاص

ما زال رئيس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي الوزير السابق محمود عبد الخالق، يرفض أن يقدم استقالته التي اقترحها رئيس الحزب علي قانصو، كشرط لتقديم استقالته التي طالبه بها المجلس الأعلى، بعد أن تم توزيره في الحكومة، والذي لم يأخذ برأي المجلس صاحب الصلاحية والقرار في تسمية المرشحين للنيابة أو لتمثيل الحزب في الحكومة، وهو ما لم يفعله قانصو الذي لا يجيز له دستور الحزب الجمع بين رئاسة الحزب ووظيفة اخرى.
ومن المقرر أن يجتمع الأعضاء الستة المستقيلون من المجلس الأعلى، خلال هذا الأسبوع، مع ظهور بوادر حل للأزمة، تقضي بانتخاب المحامي حنا الناشف رئيسا للحزب بديلا من قانصو الذي ربط بين انتخاب الناشف وانتخاب آخر رئيسا للمجلس الأعلى مكان عبد الخالق، الذي يرفض هذا الشرط، وهو التزامن بين الانتخابيين، لأنه ليس دستوريا، والأزمة هي بمخالفة قانصو وحده للدستور، وان استقالته مطلوبة منذ أن توزر، وليس عبد الخالق الذي صان الدستور وهو ما يؤكده دائما.

أما الى أين ستتجه الأوضاع داخل الحزب وحل أزمته، فإن مصادر قيادية في الحزب والتي في موقع المعارضة لرئيسه قانصو، تشير إلى أن عبد الخالق سيستقيل بعد انتخاب رئيس للحزب سواء كان الناشف أو غيره، ويجري تشكيل مجلس للعمل (سلطة تنفيذية) ليس أحد من اعضائه الحاليين، بل كفاءات حزبية وتقنية، واستبدال كل المنفذين العاميين (مسؤلو الأقضية) بآخرين، وتعيين نائب للرئيس، ثم يحصل انتخاب رئيس للمجلس الأعلى بعد تقديم عبد الخالق استقالته التي يربطها بهذه الشروط، وترفع هيمنة النائب أسعد حردان عن الحزب، وتعيد المنكفئين والذين شكلو حالات معارضة الى صفوف الحزب.

مقالات مشابهة

سرّ يجمع راغب علامة وإليسّا.. ما هو؟

أسعار توقيع كتاب ميشيل أوباما تثير جدلاً

بعد "هجوم الأهواز".. إيران تستدعي ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين

المحامي الشخصي لترامب: ستتم الإطاحة بالحكومة الإيرانية!

ماذا يخبئ لك حظك اليوم مع الأبراج؟

«جبهة النصرة» تهدد.. بتعطيل اتفاق إدلب

تفاصيل مأساة النازحين الهاربين.. اشتروا المركب فغرق

ما هدف "الحملات المبرمجة" على الإشتراكي؟

هدنة جنبلاط و تيار عون مستمرة رغم الخروق