“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- بالأرقام- هكذا ارتفعت الأسعار قبل اقرار الضرائب... والآتي أعظم
شارك هذا الخبر

Wednesday, October 11, 2017

خاص- الكلمة أونلاين

كأن المواطن اللبناني لم يكن ينقصه الا أن تزيد عليه السلطة السياسية مزيدا من الضرائب المباشرة على لقمة عيشه، لتزيد عبئا اضافيا على كاهله، وبالرغم من أن المواقف التي تطلقها هذه السلطة تشير الى أن الضرائب لا تطال الفقراء، الا أن الأسعار في السوق تظهر العكس بشكل فاضح، وهذا ما أوضحته لموقع الكلمة أونلاين مسؤولة قسم مراقبة سلامة الغذاء في "جمعية حماية المستهلك" د. ندى نعمة، فهل هناك من يحمي المواطن الفقير ويحمي عائلته من شجع السوق والتجار؟ والى أي مدى ارتفعت الأسعار حتى قبل اقرار سلسلة الرتب والرواتب وقبل اقرار قانون الضرائب؟

د. ندى نعمة كشفت عن أن عملية رصد جمعية حماية المستهلك أظهرت أن الأسعار في لبنان ارتفعت منذ بداية العام على السلع الأساسية قبل اقرار سلسلة الرتب والرواتب بنسبة 4.03 %، وقالت نحن بطور اعداد دراسة للفصل الثالث وهي الفترة الانتقالية ما بين اقرار أول قانون ضرائب والطعن به، معتبرة أن عجز الدولة عن ضبط الأسعار جعلها ترفع القيمة المضافة الى 11% والتي هي ضريبة مباشرة على الناس.

نعمة وفي حديث لموقع الكلمة أونلاين أشارت الى أن لا جانب اصلاحي في قانون الضرائب الجديد، وهو بعيد عن ضبط الفساد والهدر والانفاق، وكان بالحري على السلطة حصر الضرائب بالمصارف والأملاك البحرية والنهرية بعيدا عن القيمة المضافة، مؤكدة أن هذه الضرائب ستطال الناس بشكل أكيد.
نعمة أكدت ان الجمعية ستقوم بجولات هذا الأسبوع على السوق لرصد حركة الأسعار ووضعها أمام الرأي العام لدفع الجهات الرقابية للتحرك وضبط الأسعار، داعية الى تثبيت الأسعار لتجنيب الناس هذا الكأس.

نعمة تابعت أن كل الاجراءات التي تتخذ من الدولة هي لتجويع وافقار الناس، وقالت 71 نائبا صوتوا أمس "لافقار الناس"، واصفة ما جرى أمس "بالجريمة على الناس".

د. نعمة أطلقت صرخة وجع بلسان حال المواطن عبر موقعنا معتبرة أن المواطن ليس مسؤولا عن الهدر المالي ليتحمل المزيد من الضرائب من دون أي شيء في المقابل فهو ما زال حتى اليوم يدفع فاتورتين للكهرباء وللمياه وارتفاع في أسعار المدارس، ملقية اللوم على الدولة فيما ما وصلنا اليه اليوم، مستغربة كيف أن القطاع الخاص سيدفع كل الضرائب من دون أي شيء في المقابل.

مقالات مشابهة

نادال ينسحب من بطولة بازل للتنس بسبب إصابة بالركبة

الدفاع الروسية: انضمام ثلاث بلدات جديدة إلى الهدنة في سوريا

مصر تطرح مناقصة لشراء كمية غير محددة من القمح للشحن في 1-10 ديسمبر

لبناني "يحتال" على سيدة زيمبابوي الأولى..

"حزب الله" يتجه لترشيح رئيس بلدية عرسال!

هايلي: نصر على استئناف التحقيق حول استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 18/10/2017

رئيس إقليم كتالونيا يهدد بإعلان الانفصال إذا سحبت مدريد صفة الحكم الذاتي عن الإقليم

علوش: مصلحة الحريري وكل القوى هي الإستقرار في البلد