خاص- هل تستعدّ الكتائب للطعن مرة جديدة بقانون الضرائب؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, October 11, 2017

خاص- الكلمة أونلاين

بعد حالة البلبلة التي دخلت فيها البلاد اثر تقديم عشرة نواب الطعن أمام المجلس الدستوري بقانون الضرائب الذي أقرّه مجلس النواب لتمويل ايرادات سلسلة الرتب والرواتب، ها نحن اليوم أمام قانون جديد أقره المجلس أمس بتصويت 71 نائباً بـ"نَعم" وبتصويت 5 نوّاب "ضدّ"، هم النوّاب سامي الجميّل، سامر سعادة، علي عمّار، خالد ضاهر وبطرس حرب. فيما امتنَع 9 نوّاب من كتلة "الوفاء للمقاومة" مع النائب نقولا فتوش.
قانون الضرائب الجديد أمام امتحان مرة جديدة، فهل سيقدم النواب العشرة هذه المرة أيضا على الطعن في القانون الجديد، وهل مسببات قبول الطعن التي كانت موجودة في المرة الماضية هي موجودة أيضا في القانون الحالي؟
عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب اللبنانية سيرج داغر وفي حديث لموقع الكلمة أونلاين أوضح أن الكتائب ليست ضد كل الضرائب بشكل عام مشيرا الى أن الحزب صوّت مع الضرائب التي تطال كبرى الشركات والأملاك البحرية والمصارف، إنما نحن ضد الضرائب التي تطال جيوب الفقراء، مشيرا الى أن ما قامت به السلطة السياسية أمس هي عملية فرض 80% من الضرائب على الطبقات الفقيرة في المجتمع بدءا من الضريبة على القيمة المضافة وصولا الى الضرائب التي تطال الأمور اليومية الحياتية التي يحتاج اليها أي مواطن لبناني.
وعن امكانية الطعن مجددا بالقانون كما حصل المرة السابقة امام المجلس الدستوري، أوضح داغر أن الطعن المرة الماضية كان على أساس دراسة قانونية موثقة، أثبتت ان ما حصل فيه خرق للدستور والقوانين، وخصوصا عدم المناداة داخل مجلس النواب، ولكن هذه المرة، هذا العامل لم يعد موجودا، معتبرا في حديث لموقع الكلمة أونلاين، أن الكتائب في وارد اجراء دراسة معمّقة قانونية للأمور من قبل فريق العمل القانوني في الحزب، لمعرفة ما اذا كان هناك من امكانية للطعن مرة جديدة وعلى هذا الاساس سنبني على الشيء مقتضاه، وختم قائلا "لا يمكن أن نتقدم بطعن قد نخسره".

مقالات مشابهة

سرّ يجمع راغب علامة وإليسّا.. ما هو؟

أسعار توقيع كتاب ميشيل أوباما تثير جدلاً

بعد "هجوم الأهواز".. إيران تستدعي ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين

المحامي الشخصي لترامب: ستتم الإطاحة بالحكومة الإيرانية!

ماذا يخبئ لك حظك اليوم مع الأبراج؟

«جبهة النصرة» تهدد.. بتعطيل اتفاق إدلب

تفاصيل مأساة النازحين الهاربين.. اشتروا المركب فغرق

ما هدف "الحملات المبرمجة" على الإشتراكي؟

هدنة جنبلاط و تيار عون مستمرة رغم الخروق