“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
الياس الزغبي - تأمّلات انتخابيّة
شارك هذا الخبر

Saturday, August 12, 2017


- في الأساس، لا وجود لتعبير "تحالف انتخابي" في قاموس الدول الديمقراطيّة، فهو تعبير
"صُنع في لبنان"
- هناك فقط "تحالف سياسي" على أسس وأهداف عليا يلتقي عليها المتحالفون
- حسناً فعل د. سمير جعجع في كلامه عن خوض الانتخابات في لوائح سياسيّة منسجمة،
وليس كخليط غير متجانس.
- ارتفاع التبشير بانفراط عقد تفاهمات حصلت أخيراً (كما بين القوّات والعونيّين، أو بين
هؤلاء و"المستقبل") لا يجافي الحقيقة السياسيّة، فبين هؤلاء في السياسة والرؤية الوطنيّة ما
صنعه الحدّاد.
- من المنطقي والطبيعي ألاّ يتحالف متخاصمون ضمن لائحة مقفلة وإحراج مؤيّديهم ببعض
الأسماء التي يرفضونها، لأنّهم سيخسرون مئات الأصوات وربّما الآلاف
- في الواقع، لقد جاء الطاقم السياسي، ومن حيث لا يدري، بالدبّ إلى كرمه في القانون الجديد.
والأرجح أن يلجأ المتضرّرون منه إلى طرح تعديله، ويسعون إلى وضع العراقيل أمام تنفيذه،
بنيّة مضمرة للتمديد مرّة رابعة!
- التغيير الحقيقي يكون بيقظة سياسيّة شعبيّة تجمع القمح وتطرح الزؤان. تحاسب المنحرف
وطنيّاً والفاسد ماليّاً، وتكافىء الملتزمين سيادة لبنان وسلامة إدارته السياسيّة والماليّة. فليس
كلّ الفساد في كلّ السياسيّين، وليس منطق الصفقات في مصير الوطن يحكم كلّ الأحزاب.
مرّة جديدة، لا بدّ من الاختبار السياسي للالتزام اللبناني، وكلّ ما عدا ذلك من "تفاهمات"
سطحيّة وعابرة ليس سوى زوابع في فناجين الحقيقة.
وأيّ تحالف ضدّ الجوهر، وخارج مبادىء السيادة والاستقلال والحريّة، قبض ريح!

مقالات مشابهة

العثور على مخزن الأسلحة.. يأتي في إطار تنظيف الجرود

حرب: نأمل الّا يكون قرار الحكومة لإعادة تكريس وحدوية مصدر الطاقة

ثلاثة بنود أساسية في دفتر الشروط لملف الكهرباء!

جلسة لمجلس الوزراء في بيت الدين؟

ماذا عن صحة استقالة وزراء "القوات"؟

التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على اوتوستراد جل الديب باتجاه نهر الموت وحركة المرور ناشطة في المحلة

هل سيوقع عون السلسلة والضرائب في الساعات المقبلة؟

عرقلة في ملف النازحين؟!

متى ستبدأ المفاوضات مع داعش؟