“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص – ماذا يقول الاب بطرس عازار عن الاقساط المدرسية هذا العام؟
شارك هذا الخبر

Saturday, August 12, 2017

خاص – الكلمة اونلاين

مع اقتراب بدء الموسم الدراسي وانطلاقه في بعض المؤسسات التربوية، تعود "اسطوانة" القسط المدرسي وارتفاعه خصوصا بعدما اقرّ مجلس النواب سلسلة الرتب والرواتب لما لها من تداعيات سلبية على الاقساط وعلى قدرة الاهل على تعليم أبنائهم. وبدلا من ان تؤمن الدولة ابسط حقوق الانسان الاساسية في عصرنا هذا الا وهو التعليم، فضلا عن معيشة لائقة للمواطن بما تحفظ كرامته وتؤمن حاجاته، وبدلا من ان تعطي هذه الدولة الفاشلة باليمين لتأخذه من اليسار، هي عاجزة كليا .. اما المواطن فنقمته لا تعرف سقفا. فماذا يطمئن الامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب بطرس عازار؟ وماذا يقول عن الاقساط هذا العام؟
يقول في حديث لموقع الكلمة اونلاين ان المسؤول عن تطمين الناس هم المشرّعون، المفترض ان يصرحوا بانهم سيقدمون سلسلة عادلة ومتوازنة تأخذ بعين الاعتبار جميع المواطنين وجميع الطبقات في هذا المجتمع وجميع من لهم مصلحة فيها اي الاهل والمعلمين والمؤسسات التربوية.
لا يمكن القول منذ اليوم ان الاقساط المدرسية ستخضع الى "زودة"ام لا يضيف الاب عازار، اذ ان الاحتكام الى القانون 515 هو من يقرّر، فلما تتضح ارقام هذه سلسلة الرتب والرواتب وتتضح رواتب المعلمين واجورهم وملحقاتهم ساعتئذ يمكن القول ان هذه هي النتيجة: زيادة في الاقساط او عدم زيادة.
واذ يشير عازار الى ان اجتماعا عقد مع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي حيث تم طرح كل الامور بالنسبة لهذا الموضوع، لافتا الى ان غبطته لطالما كان يطالب بالعدالة وبالانتباه للفساد وبان تهتم الدولة بالناس وحاجاتهم وان تؤمن التعليم المجاني لابنائها وهو حق لهم، فلماذا هذا الهجوم على الكنيسة وكأنها هي المسؤولة عن اي زيادة في الاقساط المدرسية وهذا الغلاء المستشري في البلد؟ لماذا كل ما "يدقّ الكوز بالجرة نطلق السهام باتجاه الكنيسة؟ يسأل عازار.
واذ اشار الى ان الكنيسة تساعد مؤسسات عدة، وهي متألمة للناس ولكن الكنيسة تعمل بصمت وخفاء اكثر مما تقوم به بالعلن كونها ملتزمة بقول يسوع المسيح "لا تعلم شمالك ما تصنع يمينك"، وكل التصريحات سواء كان اطلقها البطريرك او احد الاباء تصوّب باتجاه المطالبة بتأمين مستقبل كريم للشباب الموجودين في لبنان، سائلا لماذا هذه الاحتفالات والمهرجانات بملايين الدولارات بدل صرف هذه الاموال لعمل الخير؟ لماذا هذه الاحتفالات لجهة حزبية او غير حزبية وهذه الاعلانات التي تكلف الكثير بدل صرفها للعمل الاجتماعي؟

مقالات مشابهة

العثور على مخزن الأسلحة.. يأتي في إطار تنظيف الجرود

حرب: نأمل الّا يكون قرار الحكومة لإعادة تكريس وحدوية مصدر الطاقة

ثلاثة بنود أساسية في دفتر الشروط لملف الكهرباء!

جلسة لمجلس الوزراء في بيت الدين؟

ماذا عن صحة استقالة وزراء "القوات"؟

التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على اوتوستراد جل الديب باتجاه نهر الموت وحركة المرور ناشطة في المحلة

هل سيوقع عون السلسلة والضرائب في الساعات المقبلة؟

عرقلة في ملف النازحين؟!

متى ستبدأ المفاوضات مع داعش؟