“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- بين التيار والقوات.. اكبر من مقدمة أخبار
شارك هذا الخبر

Saturday, August 12, 2017

خاص- يارا الهندي

كانت لافتة مقدمة النشرة المسائية لمحطة ال otv والتي ركزت عند تناولها للملفات الخلافية على اداء حزب القوات اللبنانية وقالت ما حرفيته: "... واللافت اليوم هو مؤتمر صحافي ثان لسمير جعجع في الموضوع عينه والمحتوى عينه مكررا ما قاله بالامس ان زيارة سوريا تهدد الحكومة من دون ان يوضح ردة فعل القوات المنتظرة على الزيارة : هل ستكون الاستقالة من الحكومة ام الاعتكاف ام الاستمرار في اطلاق المواقف المعترضة الكلامية من دون ترجمة حسية على ارض الواقع ... ؟ ".

تُعبر هذه المقدمة عن الخلاف العميق بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية على مستوى السلوك السياسي لكلا الطرفين، وظهر الخلاف جليا في الاسبوعين الماضيين ودفع بوزير الاعلام ملحم رياشي راعي المصالحة بين معراب والرابية، الى الاعتراف بالخلافات والتي كان يتفادى الحديث عنها امام الاعلام ويعمل على ترطيب الاجواء، الا انه لم يستطع الاختباء وراء اصبعه في اللقاء الحواري مع طلاب القوات في منسقية بيروت، والذين يعيشون هذا الخلاف في احتكاكهم اليومي مع طلاب التيار الوطني الحر وعلى منبر مواقع التواصل الاجتماعي.

هذا الواقع يقلق القيمين على ورقة النوايا التي زعزعها سلوك التيار في الآونة الاخيرة، فبالنسبة للقوات اللبنانية فان ما يجري من انفراد في القرار لدى التيار الوطني الحر في سلة التعيينات وغيرها من الامور، يعكس رغبة لدى القيادة بتهميش دور القوات على الساحة السياسية وجني ثمار العهد للمصلحة الانتخابية، وهذا ما يرفضه حزب القوات رفضا قاطعا، ويؤكد انه المعني بالدرجة الاولى بالاطر التنظيمية في وزاراته واخراجها من بازار المحاصصة والمصالح الضيقة، وتشير اوساط وزارية متابعة الى ان النقمة اليوم بدأت تظهر لدى الكثير من القواتيين على الاداء القضائي حيث يحرك التيار بعض الملفات امام القضاء الاداري والتفتيش المركزي "لنكز" القوات اللبنانية و "الحرتقة" عليها داخل الوزارات المحسوبة عليها، بعد ان أظهر وزراء القوات جدية في العمل وحرصا مؤسساتيا كبيرا فشل وزراء التيار او المحسوبين على العهد بالسير على الطريق الصحيح، ودفعت بالوزير جبران باسيل الى طلب تغيير بعض الاسماء في الوزارة.

وقبل اشهر من الانتخابات النيابية والتي يمكن ان تؤجل اذا ما تغيرت الظروف، فان القادم من الايام لن يكون شهر عسل بين الثنائي المسيحي، وما يطلبه عرابا الوثيقة من تحصينات وتعزيزها بوفاق جدي، لن يكون متوفرا لدى القاعدتين لانت التراكمات بدت كبيرة واصعب من اي حل قد يلجأ اليه الطرفان، وبعيدا عن المعركة الرئاسية، فالتباينات تحولت الى خلافات، من مناقصة البواخر وامتعاض التيار من اداء القوات ومطالب وزرائها، الى ما يحصل في الجسم القضائي من تغييرات طالت قبل ايام رئيس مجلس شورى الدولة القاضي شكري صادر وتعيين بديل عنه قريب من التيار، وصولا الى التعيينات الدبلوماسية التي فرض الوزير جبران باسيل اسماء محسوبة على الوطني الحر في السفارات المهمة. واليوم تتحرك اجهزة التفتيش داخل الوزارات التي يشغلها وزراء القوات للسؤال عن ملفات قديمة ولا تستند بالاساس الى اي معطى قانوني قد يفيد التفتيش الذي يخرج ب "سلة فاضية" من تلك الادارات.

ومن زحلة عبر رئيس القوات سمير جعجع عن موقف القوات وتحالفاتها في الانتخابات المقبلة وبتقديره فان اكثرية القوى السياسية سيكون لديها ميل بان تخوض الانتخابات منفردة لأن التحالفات لا تفيد في هذا النظام مشيرا الى ان اللوائح ستكون بلون واحد وسياسة واحدة، وهذا الكلام معطوف على مواقف سابقة للثنائي المسيحي توضح الصورة الانتخابية المقبلة والتي ستكون في معظمها تنافسية بين القوات والتيار الوطني الحر، وهذا ما سترسو عليه البورصة الانتخابية في الربيع المقبل، وعليه فان الخلاف بين القوات والتيار سيزيد شرخا واي عملية تجميل لن تكفي لرأب الصدع بين الحزبين المسيحيين الاقوى على الساحة.. فمن "سيكش الملك" في النهاية؟

مقالات مشابهة

متى يجب فصل الأخوة عن بعضهم في غرفة النوم؟

خسارة الكلاسيكو قضت على برشلونة إدارياً!

شارابوفا تشارك في بطولة أميركا المفتوحة للتنس!

أكبر عملية سرقة في التاريخ.. حصلت في لبنان

هل يعالج الليزر آلام الركبة؟

بطل "حرب الورود": واجهت فقراً شديداً في طفولتي

لا تهمل هذه الامور لانهاء العلاقة

احلام اللبنانيين توقفت في بطولة آسيا عند الحاجز الايراني

المغرب يعوّل على تحويلات المهاجرين لمواجهة شح السيولة