“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- سُنَّة بيروت ينتفضون على المستقبل و8 آذار.. من هي "ندوة بيروت"؟
شارك هذا الخبر

Thursday, August 10, 2017

خاص - الكلمة اونلاين


ظهرت جمعية باسم "ندوة بيروت" تضم شخصيات من أبناء العاصمة، ومن "لون مذهبي" واحد، أو غالبية اعضائها هم من الطائفة السنية، وقد شغل بعضهم مراكز عائلية في مؤسسات الدولة، من قضاة الى ضباط وموظفي فئة أولى، ومنهم من تبوأ مناصب في القطاع الخاص.

هذه الجمعية جاء تأسيسها مع قرب الانتخابات النيابية، مما طرح السؤال، حول ترشح اعضاء منها ، وهو ما تنفيه مصادرها، لكنها تؤكد أنه ربما يترشح أحد من أعضائها أو أكثر الى الانتخابات النيابية، وبعضهم سبق له وخاضها، أو حاول ان يخوضها.

ويحاول مؤسسوها، أن يكونوا خارج الاصطفاف الذي كان قائماً بين 8 و 14 آذار، بعد ان اختلطت الأوراق والتحالفات، اذ تشير المعلومات إلى ان مؤسسي هذه الندوة، يحاولون أن يقدموا أنفسهم من خارج "تيار المستقبل" وليسوا مع "حزب الله"، وان هويتهم هي الانفتاح على كل من هو في العاصمة، دون تفرقة طائفية أو مذهبية او مناطقية، وان في بيروت شخصيات وفعاليات، لهم مكانتهم الفكرية والثقافية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية، يمكنهم ان يكونوا "صوت بيروت".

ولا يمكن وصف "ندوة بيروت" بالوسطية، بل بالانفتاحية، من أجل تأمين ما تحتاجه العاصمة التي يصفها مؤسسو الندوة بالمظلومة في الخدمات والوظائف والمستبعدة عن القرار الذي له حصّة الأحادية لدى "تيار المستقبل".
ومن الأسماء التي ضمتها "ندوة بيروت" كل من: خالد حمود (قاض)، فوزي أدهم (قاض)، احمد مرعي (نائب رئيس حزب الاتحاد)، علي العلايلي، سعد الوزان (رجل أعمال)، خالد جارودي (ضابط سابق) سعد خالد (نجل المفتي المرحوم حسن خالد)، أحمد بعاصيري، هشام طبارة (حزب الاتحاد)، حمد الكردي، غسان الكعكي وعدنان دوغان.

من بين هذه الأسماء من كان في "تيار المستقبل" أو قريباً منه، حيث تجري اتصالات مع شخصيات أخرى، للانضمام إلى هذه الندوة التي فيها بصمات رئيس "حزب الاتحاد" الوزير السابق عبد الرحيم مراد، الذي سبق وأنشأ، "اللقاء الوطني" الذي ضم شخصيات سياسية وحزبية، في غالبيتها سنية ومن قوى 8 آذار.

وتأتي خطوة تأسيس هذا التجمع، لاظهار صوت سني في بيروت، التي تعاني من ضعف وجود قوى في مواجهة "تيار المستقبل" الذي فقد من حضوره الشعبي، لكنه ليس من بديل غيره، إلا المجموعات الاسلامية.

مقالات مشابهة

جعجع: الانتخابات ستحصل في موعدها وعلاقتنا مع "التيار" ستبقى رغم الخلافات في وجهات النظر

قانصو: التصعيد الأميركي ـ الصهيوني ضد دول المقاومة تعبير عن فشل مشروع الهيمنة والتفتيت

فضل شاكر قريب من البراءة الكاملة!؟

اختتام محاكمة الموقوف طارق يتيم وجلسة الحكم في 21 ت2

حرب أسف لانفجار المكب العشوائي في وادي اده

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من المدينة الرياضية باتجاه الكولا وصولا الى سليم سلام

مطالعة سياسية واقتصادية للضاهر!

السفارة الاميركية تفتتح مرافق طبية جديدة بدعم من "الوكالة الاميركية للتنمية الدولية"

كرم زار عوده: أمور كثيرة أنجزت هذه السنة