“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
أسانج: مستعد للحوار مع وزارة العدل الأميركية والسلطات البريطانية
شارك هذا الخبر

Friday, May 19, 2017



اشار مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج الى ان اليوم هو انتصار لي بعدما أوقفت السلطات السويدية ملاحقتي، معتبرا ان وقف السلطات السويدية التحقيق مهم ولكنه لا يمحو سبع سنوات من الاحتجاز بدون تهمة.
ولفت الى ان الاعتقال والطرد من دون توجيه التهيم من سمات دول لاتحاد الأوروبي، مؤكدا ان حق اللجوء مكفول لي بموجب القانون الدولي الإنساني وادعاء بريطانيا غير ذلك أمر فظيع، مؤكدا استعداده للحوار مع وزارة العدل الأميركية والسلطات البريطانية .
تجدر الاشارة الى انه ذكرت قناة "روسيا اليوم" ان شرطة لندن تؤكد أنها ستلقي القبض على مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج إذا خرج من سفارة الإكوادور رغم إيقاف التحقيق ضده بالسويد.
في عام 2006، أسس أسانج موقع ويكيليكس، الذي يهتم بنشر الوثائق والصور، والذي تصدر عناوين الصحف في أنحاء العالم في نيسان عام 2010 حينما نشر لقطات تظهر جنودا أمريكيين يقتلون بالرصاص 18 مدنيا من مروحية في العراق.
لكن في وقت لاحق من العام نفسه اعتقلته بريطانيا بعد أن أصدرت السويد مذكرة اعتقال دولية بحقه بسبب اتهامه بالاعتداء الجنسي.
وتقول السلطات السويدية إنها تريد استجواب أسانج بشأن اتهامه باغتصاب امرأة والتحرش بأخرى وممارسة الجنس معها عنوة في آب من هذا العام حين كان في زيارة إلى ستوكهولم لإلقاء محاضرة. ويقول أسانج إن ممارسته الجنس مع المرأتين كان بإرادة كل منهما.

مقالات مشابهة

التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على اوتوستراد جل الديب باتجاه نهر الموت وحركة المرور ناشطة في المحلة

هل سيوقع عون السلسلة والضرائب في الساعات المقبلة؟

عرقلة في ملف النازحين؟!

متى ستبدأ المفاوضات مع داعش؟

ما علاقة تحريك الوضع الأمني في "عين الحلوة" بالمعركة ضدّ "داعش"؟

وصول الرئيس عون الى وزارة الدفاع لمواكبة عملية "فجر الجرود"

"مؤتمر الحسم" الأسبوع المقبل: المدارس الكاثوليكية وطلّابها والأهالي إلى الشارع؟

خاص بالصور- عرس يجمع الاضداد في السياسة والاعلام

خاص - حفاوة سورية استثنائية بالوزراء اللبنانيين: هكذا ترد دمشق على منتقدي الزيارة!