“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
الخلايا الجذعية... مفتاح أساسي لمستقبل صحي!
شارك هذا الخبر

Friday, May 19, 2017

هل تسمعون كثيراً عن الخلايا الجذعية ودورها الكبير في تطوير علاجات العديد من الأمراض ولكن لا تعرفون ما هي هذه الخلايا وما أهميتها؟ نقدّم لكم هذا الموضوع من موقع صحتي بالتعاون مع شركة Lifeline Services Lebanon S.A.L الرائدة في مجال حفظ الخلايا الجذعية المستمدة من الحبل السري بعد الولادة.

ما هي الخلايا الجذعية؟

إنّ الخلايا الجذعية هي الخلايا الرئيسية في الجسم. فالحياة تبدأ من خلية جذعية واحدة تنقسم بعدها لتنتج عدداً من الخلايا الجذعية التي وبدورها تبدأ بإنتاج أنسجة الجنين وأعضائه كافة. تتابع الخلايا الجذعية هذه العملية بما أنها المسؤولة عن نمو الطفل وتطوره في مرحلة البلوغ. تستمر الخلايا الجذعية بالانقسام طوال الحياة لتجدد خلايا الشيخوخة ومن هنا تخدم الجسم كنوع من النظام الإصلاحي الداخلي.

تنشئ الخلايا الجذعية أيضاً نظام الدم في الجسم، فالخلايا الجذعية الموجودة في نخاع العظم تستمر أيضاً بالانقسام طوال الحياة لتنتج دماً جديداً. تمتلك هذه الخلايا القدرة على خلق أي نوع من خلايا الدم التي نحتاجها: خلايا الدم البيضاء التي تحارب الإلتهاب، والصفائح الدموية المسؤولة عن تخثر الدم ووقف النزيف، وخلايا الدم الحمراء التي تنقل الأوكسجين الى أنسجة الجسم وأعضائه كافة.

يمكننا التحدث عن بعض الحالات الخطيرة (كالأورام الخبيثة) حيث يصبح الدم الذي يتشكل في نخاع العظم غير فعال فتسيطر عليه الخلايا السرطانية. وفي هذه الحالة، يصبح من الضروري تدمير نخاع العظم المصاب واستبداله بخلايا نخاع عظم من واهبين لخلق نظام جديد لإنتاج الدم.

حتى عام 1980 استخدم العلم مصدراً واحداً لاستخراج الخلايا الجذعية ألا وهو النخاع العظمي، أي المصدر الذي يحوي الخلايا الجذعية المنتجة للدم. مع اكتشاف الأرقام الهائلة من الخلايا الجذعية الموجودة في دم الأطفال الرضع، أصبح لدى الأطباء المتخصصين في زرع الأعضاء خياراً لمصدر بديل من الخلايا التي تنتج الدم ألا وهو دم الحبل السري. وقد طورت زراعة دم الحبل السري عملية الزرع، وبالفعل، منذ عام 2005 تفوّق عدد عمليات زرع دم الحبل السري على عمليات زرع نخاع العظم.
فوائد دم الحبل السري

يكون دم الجنين غير ناضج تماماً بما أن دم الأم وجهازها المناعي سيحاربان الإلتهابات، وكنتيجة لذلك، يكون الجهاز المناعي عند الجنين والرضيع أقل عدوانية، وبالتالي فإن نسبة مهاجمة دم الحبل السري المأخوذ من حديثي الولادة لجسم المريض الخاضع للزرع تكون منخفضة. من هنا يمكننا القول أن نسبة رفض الجسم لزرع دم الحبل السري هي قليلة الحدوث.

تتطلب عملية زرع الخلايا الجذعية لنخاع العظم تطابقاً تاماً ما بين المتبرع والمريض، ولكن في بعض الأحيان يكون من الصعب إيجاد تطابق ما بين الإثنين، حينها، يكون دم الحبل السري البديل المناسب لأن استخدامه مفيد في الحالات غير المتطابقة تماماً حيث سيمنح نتيجة ناجحة للعلاج.

تعتبر الخلايا الجذعية في الدم الموجودة في الحبل السري يافعة أكثر من تلك الموجودة في النخاع العظمي وحتى أكثر تنوعاً منها، بما أنها لم تتعرض لأي عوامل خارجية كالأمراض والبيئة، ويجرى اليوم البحث بها كعلاج لعدة حالات لا علاج لها.

إيجابيات حفظ دم الحبل السري في بنك خاص

- يمكن أن يستفيد الأشقاء من دم الحبل السري مع زيادة فرص التطابق التي يمنحها.
- يحمل دم الحبل السري مضاعفات أقل عند استخدامه في عمليات الزرع.
- يستطيع الفرد استخدام الخلايا الجذعية الخاصة به في بعض الحالات التي تفتقر اليوم الى علاج طبي، ويعرف الأمر باسم "الزرع الذاتي".
- يكون دم الحبل السري متوفراً لأفراد العائلة بسهولة من دون البحث الطويل عن تطابق مع متبرع ما.
- تجرى التحاليل على دم الحبل السري قبل تخزينه للتأكد من سلامته إذا ما تم استخدامه في عملية زرع.

إطالة أمد الحبل السري

منذ أواخر الثمانينات تم تنفيذ أكثر من 35000 عملية زرع لخلايا جذعية من دم الحبل السري حول العالم، ويتم اليوم استخدام دم الحبل السري بشكل روتيني لـ80 حالة مرضية متعلقة بالدم والنخاع العظمي وغيرها من الأمراض النادرة. هذا وتجرى اليوم عدة أبحاث مكثفة في الجامعات ومراكز الأبحاث حول العالم في محاولة لايجاد علاج لأمراض عادية كمرض السكري والأعصاب والأمراض التنكسية.
يمنح بنك دم الحبل السري عائلتكم فرصة واحدة في الحياة من أجل جمع هذه الخلايا الجذعية القوية الموجودة في الحبل السري وحفظها، لكي تستخدم في معالجة حالات مرضية متعددة.

مقالات مشابهة

ملك الأردن يغادر الرياض

كاردل وصلت إلى بيروت لاستلام مهامها خلفا لكاغ

موازنة قطر 2018..ارتفاع الإيرادات وتراجع العجز!

بعد البلبلة.. شركة لاكتاليس توضح!

اكتشاف خلية "مصرفيي داعش" في لبنان وتركيا!

حماس تعلن بدء الانتفاضة الفلسطينية الثالثة!

خريطة توزيع القواعد العسكرية الاجنبية في سوريا

الشرطة الإسرائيلية تنتشر حول السفارة الأميركية بتل أبيب

ماكرون: على وشك خسارة المعركة التي نخوضها بمواجهة الاحتباس الحراري العالمي